محمود سيد الأهل يكتب: حلمك البسيط ممكن يتحقق

محمود سيد الأهل يكتب: حلمك البسيط ممكن يتحقق محمود سيد الأهل - حقق حلمك

في بداية حديثي أنا هتكلم بالعامية لأنها اللغة اللي هتوصل للناس وهتتحس، حياتنا فيها مشاكل كتير وقضايا بجد، فيه فئات كتير نفسها توصل رسالتُها للمسؤولين اللي قاعدين على الكراسي، أنا هتكلم عن تجربتي الشخصية كشاب في بداية حياته.

لما اتخرجت من الثانوية العامة كنت عاوز أخش الكلية الحربية لأنه هدفي من صغري بس فشلت فيه ومش قبلت، قررت دخول كلية تربية نوعية قسم إعلام تربوي وبدأت أتعلم وأقرأ عن شغل الصحافة وقررت أن اتعلم عشان أحقق هدف وحلم وأساعد ناس.

بدأت أبعت طلبات لصحفيين كتير وأسال عن الصحافة بشكل عام فلوسها كشاب عاوزها وظيفة وكمساعدة للناس في نفس الوقت، ردود كتير أن الصحافة شغلها متعب جدا وفلوسها قليله جدا.

على الرغم من الكلام المتشابه اللي سمعت الناس كتير استمريت وبدأت أشوف مواقع اشتغلت في أكتر من 20 موقع تكاد تكون مشاهدة الموضوعات معدومة، دخلت جروبات شيرت الأخبار عشان الناس تعرفني، ومن كتر المواقع دي مش فاكر ولا غير موقع أو اتنين، وكل الكلام دا في سنه أولي كلية.

فرصة جت ومسكت فيها، جامعة المنصورة هتعمل قناة على اليوتيوب وعملت دورة فيها مراسلين ثلاث قنوات عشان تغطية فعاليات أسبوع فتيات الجامعة الثالث، بدون تردد روحت وشاركت وفى نفس المدة، موقع “ولاد البلد المنصورة” أعلن عن دورة تدريبية، روحت ادفع اشتراك وخدت الدورة.

نهاية الدورة سألت الموقع أن ممكن أكتب معهم قالوا ممكن تكون مراسل لينا في مدينتك “ميت غمر” بدأت بقريتي أكتب مشاكلها وأول موضوع ليا في الموقع كان عن “القمامة” كنت مبسوط جدا أن بنزل في موقع كبير، كل فترة أبعت موضوع ومش نشرت تاني لحد ما أعمل مصادر.

بعد سنه من عدم إرسال أي شغل اشتغلت في أماكن أخري لعمل “سي في” يستحق أن أكون مراسل بجد مش مجرد واحد الناس بتبوص أنه هاوي.

رجعت وقدمت في “ولاد البلد” وقبلت فترة تحت التدريب لحد ما قدرت أثبت نفسي في شهرين، واشتغلت في الموقع.

 

نظرة زميلي ليا كانت تريقه عليا دايما الناس مش بتشجعك لدرجة أن فى ناس فى أسرتك بتكون زيهم، بس بعد فترة وشغلى ولما علاقاتي أصبحت كتير نظرة الناس اختلفت تمام بقي في أحترام لك وأنهم نفسهم يبقوا زيك.

 

الدرس المستفاد من الحكاية أن حلمك البسيط ممكن يتحقق بس أنت اللي تقدر تحقق دا، وفى أيديك تغير نظرة كل شخص ليك.

الوسوم