7 نصائح للتعامل مع التغيرات السلوكية للأطفال

7 نصائح للتعامل مع التغيرات السلوكية للأطفال عزة عبدربه - أخصائية التخاطب وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة - المصدر نفسه

تطرأ التغيرات السلوكية على معظم الأطفال خلال مراحل نموهم، وتلاحظ الأسر هذه التغيرات التي قد تسبب القلق لهم، مثل التبول اللا إرادي وردود الفعل العنيفة وغيرها.

وتختلف طرق التعامل مع الأطفال عند تغير سلوكهم، بحسب ما توضحه عزة عبد ربه، أخصائية التخاطب وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، كما توضح أبرز المشكلات التي قد تواجه الأهالي.

تقول أخصائية التخاطب والتأهيل، إنه يمكن ملاحظة التغيرات السلوكية لدى الأطفال من خلال بعض التصرفات ومن أبرزها العدوان والعصيان والعند والغيرة والكذب، ويستخدم الطفل هذه الأساليب ليعبر عن مشكلة نفسية يعاني منها، لذلك من الضروري معرفة الأسباب التي أدت إلى ظهور هذه الأزمة.

وتشير عزة عبد ربه، إلى أنه إذا كان الطفل طبيعي، فإن الاضطراب السلوكي لديه يكون مكتسب، ومعظم أسباب هذه السلوكيات ترجع إلى العوامل البيئية والنفسية والأسرية عند الطفل، فقد تكون فيما يلاقيه الطفل من تسلط وتهديد في المنزل أو المدرسة أو بسبب التفرقة وعدم العدل بينه وبينه أشقائه وشقيقاته وكثرة الخلافات الأسرية.

وتضيف، أن معظم الأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد أو الإعاقة العقلية الشديدة يوجد لديهم خلل حسي يجعل الطفل يقوم بإيذاء نفسه أو المحيطين به، دون وعي وتحكم في انفعالاته، ولكن مع التأهيل وتعريضه لجلسات تكامل حسي وتدريب الحواس لدى الطفل، يتصرف الطفل بشكل طبيعي.

وتتابع أخصائية التخاطب وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، أن بعض الاضطرابات السلوكية تكون بسيطة وتعالج خلال فترة قصيرة، وبعضها تكون معقدة وصعبة تحتاج إلى تدخل أخصائي وعمل جلسات، وقبل علاج الطفل يجب دراسة حالته بشكل مفصل، ومعرفة الوضع الاقتصادي والاجتماعي للأسرة، لأنه في معظم الأحيان، يكون الأب والأم سبب في ظهور الاضطرابات السلوكية للطفل، لذلك يبدأ الأخصائي بتأهيل أهل الطفل أولا ثم يبدأ بعلاج الطفل، ويحتاج الطفل 21 يوم ليكتسب سلوك جديد أو يبتعد عن سلوك سيئ يقوم به.

أما عن استراتيجيات تعديل السلوك فتتمثل في طرق كثيرة أبرزها التعزيز والعقاب:

التعزيز يعد من أفضل أساليب تعديل السلوك وينقسم إلى:

  • التعزيز الإيجابي: ويعني مدح الطفل وتعزيز سلوك معين قام به الطفل، ماديا أو معنويا، بحيث يكرره ليحصل على المكافأة.
  • التعزيز السلبي: ويتم عن طريق التجاهل والحرمان من التعزيز الإيجابي.

العقاب والهدف منه محاولة التقليل من السلوكيات الخاطئة وينقسم إلى:

  • العقاب الإيجابي: يتم عن طريق تأنيب الطفل وتسليط الضوء على الخطأ الذي قام به بهدف تعديل السلوك.
  • عقاب سلبي: عن طريق حرمان الطفل من الشئ الذي يسبب فعل السلوك غير المرغوب فيه.

وحذرت عزة عبد ربه من الضرب لأنه ليس وسيلة عقاب، وما هو إلا وسيلة إيذاء نفسي وجسدي وفرض سيطرة على الطفل، ويترك أثرا كبيرا في نفسية الطفل، كما أن الذي يتعرض للضرب سيمارسه في حياته مع الآخرين ويصبح عدواني.

نصائح للتعامل مع مشاكل الأطفال:
  • عزز ثقة طفلك بنفسه ويجب الحوار المستمر مع الطفل والتعبير عن العطف والحب والقبول.
  • يجب على الأب والأم أن يكونا قدوة حسنة لأطفالهم ومراقبة تصرفاتهم، لأن الطفل في مراحل نموه يكون رد فعل لأهله.
  • التحدث مع طفلك بشأن السلوك غير المرغوب فيه.
  • عدم التفرقة بين الأبناء لأن ذلك يؤثر على الطفل.
  • التركيز على سلوكيات الطفل الجيدة والثناء عليها.
  • تجنب أساليب التهديد والتخويف والسخرية والاستهزاء.
  • تجنب سرعة الغضب، والتعامل مع الطفل بهدوء.
الوسوم