وقفة احتجاجية للعاملين بـ”كهرباء شمال الدلتا” للمطالبة بصرف حوافزهم كاملة

وقفة احتجاجية للعاملين بـ”كهرباء شمال الدلتا” للمطالبة بصرف حوافزهم كاملة جانب من اعتصام العمال - تصوير المركز الإعلامي للمحافظة
كتب -

نظم العاملين بشركة كهرباء شمال الدلتا ، اليوم الأحد، وقفة احتجاجية للمطالبة بصرف حوافزهم التي أصدر رئيس الشركة الجديد قرارًا بوقفها لعدم رضاءه عن معدلات العمل داخل قطاعات وإدارات الشركة المختلفة.

يقول أحمد فريد، عامل بقطاع شركة شمال الدلتا، إن رئيس الشركة المهندس محمد عسل يحرمهم من مستحقاتهم المالية والحوافز المقررة لهم، وذلك لعدم رضائه عن أداء العمل ومعدلات الإنتاج في الوقت الذي يجوز له الخصم والجزاء وليس منع المستحقات كاملة.

ويضيف السيد فهمي، عامل آخر بذات الشركة، أن ما دفعهم للقيام بتنظيم وقفة احتجاجية داخل ديوان الشركة هو المطالبة بصرف حوافزهم كاملة، التى أصدر رئيس الشركة تعليمات بتخفيضها لعدم رضائه عن معدلات العمل داخل قطاعات وإدارات الشركة المختلفة.

ويتابع إبراهيم الجندي، عامل آخر، أن الوقفة الاحتجاجية ستستمر حتى يُلغى قرار تخفيض حوافز العاملين، وأن تخرج من دائرة الرضا عن آداء العمل لأنه حقهم القانوني.

ويكمل حسن فتحي، عامل بالشركة، أن الوقفة بدأت في العاشرة صباحًا ومستمرة لحين صرف المستحقات المالية كاملة لجميع العاملين بالشركة، وعلى رئيس الشركة أن يطبق الجزاء المناسب وخصم أيام لأنهم بحاجة إلى هذه الحوافز كاملة.

ويضيف فوزي جمعة، عامل بالشركة، أنه كان من المقرر اليوم استلام الحوافز المالية ولكنهم فوجئوا بقرار تخفيض الحوافز بناء على طلب رئيس الشركة، الأمر الذي أغضب الجميع وقرروا الامتناع عن العمل نهائيًا لحين صرف مستحقاتهم المالية كاملة.

فيما يقول المهندس محمد عسل، رئيس الشركة، إن الشركة صرفت جميع المستحقات للعاملين يوم الخميس الماضي، لافتا أن سبب تخفيض الحوافز يرجع إلى انخفاض نسب التنفيذ، متهمًا العاملين بالتقاعس عن تنفيذ عملهم، لذا وجب العقوبة بتخفيض الحوافز، مؤكدًا أن مكتبه مفتوح أمام الجميع ومستعد للاستماع إلى كافة شكاوى العمال.

يُذكر أن رئيس الشركة المهندس محمد عسل أقر صرف الحوافز المتعلقة بالعاملين بشركة شمال الدلتا لتوزيع الكهرباء، وقام بتخفيضها بنسبة 50%، لعدم رضائه عن معدلات العمل داخل قطاعات وإدارات الشركة المختلفة، مما دفع العاملين للقيام بوقفة احتجاجية ضد سياسات الشركة.

الوسوم