هدوء حذر بميدان الثورة بالمنصورة في جمعة “الأرض هي العرض”

هدوء حذر بميدان الثورة بالمنصورة في جمعة “الأرض هي العرض”
يشهد ميدان الثورة بالمنصورة بمحافظة الدقهلية، اليوم الجمعة، هدوء حذرا، وتكثيفا أمنيا، بعد الدعوات التي أطلقها عدد من النشطاء والحركات السياسية للتظاهر في جمعة “الأرض هي العرض” احتجاجا على توقيع اتفاقية ترسيم الحدود المائية مع السعودية، وما وصفوه بتنازل مصر عن جزيرتي تيران وصنافير.
وكان عدد من النشطاء والحركات السياسية، قد أطلقوا دعوات للخروج في تمام الثالثة عصرا للتظاهر في ميدان الثورة بالمنصورة.
هذا وقد نظم العشرات من المؤيدين لجماعة الإخوان المسلمين وقفات متفرقة على الطرق السريعة، بمحافظة الدقهلية امتدت لبضع دقائق، رفعوا خلالها لافتات مناوئة للقوات المسلحة والشرطة المصرية، والرئيس عبد الفتاح السيسي، والملك سلمان بن عبد العزيز.
يشار إلى أن قضية جزيرتي صنافير وتيران، اللتين أصبحتا تحت السيادة السعودية بموجب اتفاقية ترسيم الحدود المائية الموقعة بين مصر والسعودية، تشهد جدلا متصاعدا، منذ أيام، ربما هو الأكبر من نوعه، في ظل حالة من الانقسام بين المؤيدين للاتفاقية والمعارضين لها، سواء على مستوى النخبة والمسؤولين، أو على مستوى المواطنين، بسبب كثرة وتضارب التصريحات الرسمية بشأن أحقية البلدين في الجزيرتين، الأمر الذي دفع حركات سياسية وأحزاب ومعارضين ونشطاء على “الفيسبوك” للدعوة للتظاهر اليوم فيما أطلقوا عليه جمعة “الأرض هي العرض” وكانت جماعة الإخوان المسلمين قد أعلنت بدورها الانضمام لتظاهرات اليوم.
الوسوم