ولاد البلد

نواب بالدقهلية يرفضون رفع أسعار الوقود.. وعجينة: كله ضرب مفيش شتيمة

نواب بالدقهلية يرفضون رفع أسعار الوقود.. وعجينة: كله ضرب مفيش شتيمة
كتب -

كتب – عزة رخا ودينا البلتاجي
أعلن عدد من نواب الدقهلية، رفضهم للقرار الذي اقرته الحكومة برفع أسعار الوقود.

يقول بسام فليفل، عضو مجلس النواب عن دائرة طلخا ونبروه، إنه وجه سؤال لرئيس مجلس النواب الدكتور علي عبدالعال، عن وجود نية للحكومة لرفع أسعار المحروقات خاصة بعد علاوة الغلاء التي أعلن عنها مجلس الوزراء، والمقرر صرفها بنسبة 7%، لكنه نفى ذلك قائلا “مش عايزين نصدر شائعات”.
ويضيف “الحكومة بتدينا بالشمال وترجع تاخده باليمين، وفوجئنا في عيد الفطر بالزيادة التي كان من المفترض أن يكون لدى أعضاء مجلس النواب علم أو خليفة بها قبل إقرارها، ولو كنا نرى أن القرار في صالح الدولة، مش هنعترض ابدا طالما هيعود بالنفع فيما بعد على المواطن المصري” .
ويتابع فليفل أن المجلس مع أي قرار في مصلحة الدولة لرفع الاقتصاد المصري، مشيرا إلى أن الأجهزة التنفيذية ترى أن الزيادة في الأسعار تساهم في تنمية الدولة.

ويستكمل فليفل “ولكن احساسنا بالشارع المصري والمواطن البسيط، خاصة مع قرار الحكومة الأخير بزيادة اسعار المحروقات، والتي ستتسبب في ارتفاع أسعار معظم السلع، ما سيزيد من الأعباء والهموم على المواطن المصري البسيط”.

فيما يؤكد نبيل الجمل، عضو مجلس النواب عن دائرة المنصورة ووكيل اللجنة التشريعية بمجلس النواب، أنه لا يوجد مبرر لقرار رفع الاسعار حاليا، خاصة وأن مجلس الوزراء أكد على عدم وجود نية للزيادة.

ويوضح أنه سيتقدم اليوم ببيان عاجل، يطالب فيه بالتوزيع العادل لاسعار الوقود ومراقبتها، لمواجهة استغلال التجار، كما سيطالب بنظرة شاملة على الأسعار المرتفعة في المحروقات.

ويستطرد إيهاب السلاب، عضو مجلس النواب عن دائرة شربين، “الحكومة لا تشعر بمعاناة المواطن المصري، وكان لابد من حوار مجتمعي بدلا من تصدير الشعب ومجلس النواب للأزمة، فالشعب لابد أن يعي حجم المشكلة التي تمر بها البلد، ويكون هناك مشاركة مجتمعية في حلها”.

ويشير إلى أنه سيسجل رفضه للقرار في المجلس، “الشعب المصري يعاني منذ تحرير سعر الجنيه، وإذا فرضت الحكومة هذا القرار واستمرت في تنفيذه فعليها تشديد الرقابة وخاصة على السيارات، وعلى الجهات التنفيذية متابعة تطبيق الاسعار الجديدة وإعلانها حتى يلتزم بها الجميع”.

ويوافقه الرأي إلهامي عجينة، عضو مجلس النواب عن دائرة بلقاس وجمصة، واعتبر قرار رفع الدعم وزيادة الاسعار غير مدروس من الحكومة وظالم للمواطن.

ويستطرد “كان على الحكومة التخلص من عجز الموازنة بطرق اخرى غير زيادة الاسعار، المواطن أصبح غير قادر على تحمل هذه الاسعار، من فترة تم رفع الدعم عن بعض السلع، ثم زيادتها، واليوم رفع الدعم عن المحروقات، كله ضرب ضرب مفيش شتيمة، سنسجل رفضنا لهذا القرار بالمجلس، وعلى الحكومة أن تدرس قرارتها جيدا وتضع الشعب في عين الاعتبار”.

الوسوم