ولاد البلد

مسجد بميت غمر يتحول لمقلب قمامة.. والأوقاف: يحتاج لتوصية أحد النواب

سادت حالة من السخط والغضب بين أهال بقرية ميت ناجي التابعة لمركز ميت غمر، بعد تحول مسجد إلى مقلب للقمامة، وسط تجاهل وزارة الأوقاف.
يقول سعد الزناتي، من الأهالي، إن مسجد الشيخ حسن أبو علي صدر له قرار إزالة منذ خمس سنوات بدعوى أنه آيل للسقوط، لكن تم إغلاقه وأهملته المدرية ولم تقم بأي أعمال إحلال أو تجديد.
ويضيف أنهم خاطبوا وزارة الأوقاف للتدخل واتخاذ اللازمة، لكن دون جدوى، حتى تحول المسجد إلى مقلب للقمامة.
ويوضح صابر حمدي، من الأهالي، أن المكان يعتبر مهجور دون رقابة، وهو ما يدفع المواطنين لإلقاء القمامة به، “أنا ساكن جمبه وفي حشرات وتعابين بتخرج منه”، مطالبا المسؤولين بتنظيفه وتجدده وإعادة فتحه.

 

فيما يعلق الشيخ صلاح زاهر، مدير أوقاف ميت غمر، أن المسجد تم غلقه بقرار من الوزارة لسوء حالته الإنشائية، وحتى الآن لم يأتي دوره في خطة التجديد، مؤكدًا أن هناك مساجد يستغرق تطويرها أكثر من 10 سنوات.

ويؤكد أن الحل لإدراج المسجد ضمن خطة العام الجاري، هو حصول الأهالي على تأشيرة وتوصية من أحد النواب، وعرضها على الوزير بصفته.

الوسوم