بعد 12 ساعة من الانتظار.. هذا ما حدث في اليوم الثاني لمحاكمة المتهم بـ”قتل طفليه”

بعد 12 ساعة من الانتظار.. هذا ما حدث في اليوم الثاني لمحاكمة المتهم بـ”قتل طفليه” محمود نظمي المتهم بقتل طفليه في ميت سلسيل داخل قفص الاتهام

على غير العادة.. خيمت أجواء الفرح على مشاهد اليوم الثاني في محاكمة محمود نظمي المتهم بقتل طفليه محمد وريان في مدينة ميت سلسيل بمحافظة الدقهلية، بعد إنكار المتهم للاتهامات التي سبق أن اعترف بارتكابها بحق ابنيه.

أصوات سيارات الشرطة تجوب شوارع مدينة المنصورة، منعاً تحسبا لأية أحداث طارئة يمكن أن تعيق المحاكمة، وتطول الساعات ولم تفتح القاعة أبوابها بعد، وعقارب الساعة التي تسير ببطء شديد وشعور بالقلق يرتسم على ملامح زوجته المتشحة بالعباءة والنقاب الأسود وعيونها الممتلئة بالدموع، بينما تتزاحم في أعينها ثقة ببراء زوجها من قتل نجليه.

للمزيد اضغط على الصورة

في ثان أيام المحاكمة بالدقهلية.. المتهم بقتل طفليه يتراجع عن اعترافاته

استمرت الساعات تمر واحدة تلو الأخرى، وبعد ما يقرب من 12 ساعة من الانتظار والترقب في أعين شقيقات المتهم ووالدته، فتحت قاعة محكمة جنايات المنصورة أبوابها.

وهنا يظهر المستشار نسيم بيومي رئيس الدائرة ليعلن عن تأجيل القضية، بعد أن أنكر محمود نظمي التهمة المنسوبة إليه، لتعم دموع الفرح على ملامح عائلة المتهم، في حين قالت شقيقته “الحمد لله”، وعبرت والدته عن فرحتها قائله “ألف حمد وشكر ليك يارب”.

للمزيد اضغط على الصورة

تفاعلي| من هنا بدأت قضية مقتل طفلي ميت سلسيل وهكذا انتهت

وتتجه الأنظار الآن ليوم الخميس المقبل لسماع مرافعة النيابة ودفاع المتهم في القضية المعروفة إعلامية بـ”عصافير الجنة” التي تعود أحداثها إلى عيد الأضحى الماضي، عندما ألقت الشرطة القبض على محمود نظمي بتهمة قتل طفليه بإلقائهما من أعلى كوبري فارسكور بمحافظة دمياط في نهر النيل.

اقرأ أيضا:

والد طفلي ميت سلسيل المقتولين غرقاً يعترف: ” أنا القاتل”

الوسوم