كل ما تريد معرفته عن رجيم “الكيتو دايت”

كل ما تريد معرفته عن رجيم “الكيتو دايت” دينا هشام - أخصائية التغذية

تعددت الأنظمة الغذائية لإنقاص الوزن والحصول على جسم مثالي، ويتبعون أي نظام غذائي يظهر دون التفكير في الأعراض الجانبية، أو إذا كان ملائما للحالة أم لا، حتى ظهر نظام جديد يسمى “الكيتو دايت” أو “الكيتو جينيك” وطبقه الآلاف من المواطنين.

التقت “ولاد البلد” دينا هشام، أخصائية التغذية، لمعرفة النظام الجديد المسمى “الكيتو جينك” في التقرير التالي:

 أفضل نظام غذائي

تقول دينا هشام، إن أفضل نظام غذائي هو حساب السعرات الحرارية، فهو نظام صحي يتم فيه تناول جميع العناصر الغذائية بدون حرمان، ولكن بحرص وعدم الإفراط من تناول الدهون غير الصحية، وأشارت إلى أن المعدل الطبيعي لخسارة الوزن يتراوح من 0.5 إلى 1 كيلو جرام في الأسبوع، ليتم إنقاص الوزن بطريقة صحية وعدم الرجوع لزيادة الوزن مرة أخرى.

ما هو الكيتو دايت؟

وتوضح خبيرة التغذية العلاجية، أن “الكيتو دايت” هو نظام غذائي يقوم على تقليل الكربوهيدرات بنسبة كبيرة، وزيادة نسبة الدهون والبروتينات، لأن تخفيض مقدار الكربوهيدرات بالجسم في حالة تسمى “Ketosis”، يحرق الدهون بشكل كبير جدا، وفي فترة قصيرة، فعندما تقل نسبة السكر في الدم، يلجأ الجسم إلى مخزون الدهون ليستمد طاقته في أداء المهام اليومية ويحرق كم أكبر من الدهون المخزنة.

وتضيف دينا هشام، بأن نظام “الكيتو” صمم لبعض الحالات المرضية، كعلاج لمرض الصرع مثلا، حيث أنه يقلل من نوبات الصرع، لذلك لا ينصح باستخدام هذا النظام إلا تحت إشراف طبيب حتى لا يؤثر على الصحة بالسلب.

وتشير هشام، إلى أنه من الأطعمة الأساسية في نظام “الكيتو” هي اللحوم والأسماك والزبدة والبيض والجبن والمكسرات والأفوكادو والبذور والخضراوات منخفضة الكربوهيدرات، والابتعاد عن جميع مصادر الكربوهيدرات مثل الحبوب والأرز والفاصوليا والبطاطا والحلويات والحليب ومعظم الفواكه وحتى بعض الخضروات عالية الكربوهيدرات.

أخطار الكيتو دايت 

وتوضح أخصائية التغذية العلاجية، إلى أنها لا تفضل ذلك النوع من الأنظمة “الكيتو”، لأنه يتسبب في مشاكل صحية منها الشعور بالصداع والإمساك والخمول ومشاكل في القلب، بسبب الاستخدام الخاطئ للنظام والاعتماد على الدهون غير الصحية، وأنه على الرغم من أن نظام الكيتو ينقص الوزن بشكل ملحوظ في فترة قصيرة، إلا أنه يدخل الجسم في حالة من الحرمان تجعله يستعيد الوزن المفقود بسرعة، بمجرد اتباع أي نظام غذائي آخر يحتوي على كربوهيدرات، لأن الإنسان لا يستطيع أن يستمر على نظام “الكيتو” مدى الحياة.

الوسوم