فريق فرنسي يجري عمليات مجانية بمركز العيون بجامعة المنصورة

فريق فرنسي يجري عمليات مجانية بمركز العيون بجامعة المنصورة جامعة المنصورة - أرشيفية

يستضيف مركز طب وجراحة العيون بجامعة المنصورة، الأسبوع المقبل، فريقًا طبيًا فرنسيًا للقيام بجراحات زرع القرنية والمياه الزرقاء، ضمن “منتدى المنصورة باريس”، في إطار التعاون المصري الفرنسي، لمكافحة العمى بمناسبة اليوم العالمي للنظر، تحت رعاية الدكتور أشرف عبد الباسط القائم بأعمال رئيس جامعة المنصورة.

وحسب بيان صادر عن الجامعة، صرح الدكتور طارق محسن مدير المركز بأنه سيتم خلال المنتدى، الذي يستمر من 30 أكتوبر الجاري وحتى 2 نوفمبر المقبل، إجراء ١٠ عمليات جراحة  المياه الزرقاء، و ١٠ عمليات زرع قرنية للأطفال الفقراء في سن أقل من ١٢ عامًا، كما سيتم مناظرة ٢٠ حالة.

وأوضح الدكتور عادل اللايح رئيس قسم طب وجراحة العيون بكلية الطب جامعة المنصورة، أن المنتدى يشارك فيه نخبة من الأساتذة المتخصصين بطب وجراحة العيون بمركز العيون، ويشاركهم في العمليات خبراء فرنسيون من جامعات باريس، أبرزهم الدكتور جان لويس بورجيه رئيس قسم طب العيون بجامعة رينيه ديكارت، خبير في زراعة وترقيع قرنية العين عند الأطفال، والدكتور جان ريمي فينلاند – خبير أمراض الجلوكوما بالعين، وممثلين عن المستشفيات المتخصصة لعلاج الجلوكوما، كما تقام محاضرات تفاعلية وحلقات عمل علمية.

وأكد الدكتور أشرف سويلم نائب رئيس جامعة المنصورة وأستاذ طب وجراحة العيون، أن مصر تعد من الدول الأولى في الشرق الأوسط التي تعاني من أمراض العيون المزمنة، ممثلة في أمراض  الكتاركت والجلوكوما ومصابي عتامات القرنية، بحسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية والأبحاث الجارية حاليا.

ويعانى طفل من  كل عشرين من أطفال مصر من عتامة القرنية، مما يرفع العدد من  فاقدي البصر من كبار وأطفال إلى أكثر من 100 ألف مصاب.

وشدد سويلم على ضرورة الاهتمام بهذه الظاهرة المرضية الخطيرة، باعتبارها أحد مشكلات الصحة العامة بمصر، والتي يجب إبرازها من خلال مشارف نسيج المجتمع المصري، لرفع المعاناة عن الجماهير المصابة بها من جانب، وتفعيل دور الجامعات والبحث العلمي من جانب آخر، لتفعيل الشق التعليمي للأطباء الشباب، لاستيعاب التكنولوجيات الحديثة، والإسهام في حل مشكلات زراعة القرنيات بمصر.

الوسوم