غضب في قرية الأحمدية لعدم وجود شبكة صرف.. وأهال: مستعدون لتقاسم النفقات مع الحكومة

تصوير – محمود الحفناوي
حالة من الغضب تسيطر على أهالي قرية الأحمدية التابعة لمركز شربين، محافظة الدقهلية، بسبب عدم وجود شبكة صرف صحي، ما يدفعهم للتصرف داخل مياه النيل.
محب الشربيني، أحد أهالي القرية، يقول إن القرية تعاني من أزمة الصرف في النيل منذ مايقرب من 16 عامًا، وتم الحصول على موافقة استشاريين من هيئة مياه الشرب، بصلاحية قطعة أرض لإقامة المحطة.
ويضيف أنه تم تقسيم القرية إلى جزئين، أنجزت الشركة مهمة رفع كفاءة الجزء الذي كان يصرف في مياه ترعة الساحل، مشيرًا أنها ترعة صرف، فيما تم إيقاف العمل في الجزء الثاني والذي يمثل النسبة الأكبر ويصرف في مياه النيل.

 

محاضر حررتها الجهات المسؤولة بالمحافظة لعشرات الأسر بالقرية، بتهمة تلويث مياه النيل، حسب الشربيني، مؤكدًا أن شبكات الصرف الموجودة بالقرية قديمة، وكانت مصممة للصرف في مياه النيل.

ويطالب الشربيني، المسؤولين، بالتدخل وحل الأزمة، خصة بعد إصابة أكثر من ثلثي القرية بالأمراض الكبدية والوبائية، مؤكدًا أن كل مطالبهم هي إنشاء محطة صرف خاصة لا تلوث شريان الحياة، مؤكدًا استعدادهم التام لتقاسم نفقات إنشاء المحطة مع الجهات المسؤولة.

الوسوم