غدا.. أولى جلسات محاكمة المتهم بقتل طفليه في ميت سلسيل

غدا.. أولى جلسات محاكمة المتهم بقتل طفليه في ميت سلسيل ميت سلسيل

تعقد محكمة جنايات المنصورة بمحافظة الدقهلية، غدا الأحد، أولى جلسات محاكمة محمود نظمي محمد السيد، المتهم بقتل طفليه “ريان ومحمد” في ميت سلسيل.

وتنظر المحكمة غدا القضية المعروف إعلاميا بقضية ميت سلسيل، بعد ورود مذكرة أمر الإحالة من النيابة العامة في القضيتين التى تحمل رقمى 1483 لسنة 2018 إداري مركز ميت سلسيل، و4521 لسنة 2018 إداري مركز فارسكور بتهمة القتل العمد.

تعود أحداث الواقعة لسابقة البلاغ الوارد لمركز شرطة ميت سلسيل بمديرية أمن الدقهلية، من المدعو محمود ن. م- سن 33، مزارع، مقيم بدائرة المركز، أنه أثناء تواجده بأحد المتنزهات العامة بمدينة ميت سلسيل يرافقه نجليه ريان، سن 5 سنوات، محمد، سن 3 سنوات، فوجئ بإختفائهما عقب إنشغاله بالحديث مع أحد الأشخاص، والعثور على جثتي الطفلين بنهر النيل بمدينة فارسكور بدمياط، وما أفاد به مفتش الصحة بأن سبب الوفاة إسفينكيا الغرق.

وقام قطاع الأمن العام بالإشتراك مع أجهزة البحث الجنائي بمديرية أمن الدقهلية، بتشكيل فريق بحث لكشف ملابسات الواقعة مستعينين فى ذلك بأحدث تقنيات التكنولوجيا لسرعة التوصل للقائمين على إرتكابها، إلا أن أفراد فريق البحث أثناء تنفيذهم لبنود الخطة تلاحظ لهم أن سلوك والد الطفلين لا يتناسب مع هول الواقعة وفقدانه لطفليه، الأمر الذى دفع أفراد فريق البحث للشك به.

وتأكد تواجده بمدينة فارسكور باتصاله بزوجته في وقت متزامن مع إلقاء الطفلين بنهر النيل ومشاهدته لأحد معارفه بمنطقة كوبري فارسكور، كما رصدت كاميرا بمحطة وقود بناحية قرية حجاج بمدينة فارسكور الأب المتهم وبصحبته الطفلين داخل سيارته متوجهاً إلى كوبري فارسكور أعلى نهر النيل.

 

وعقب تقنين الإجراءات تمكن فريق البحث من ضبطه وبمواجهته بما توصلت إليه التحريات من معلومات تبين أنه مرتكب الحادث حيث إعترف تفصيليا بإصطحابهما صباح يوم العيد بسيارته وتوجه لزيارة أحد أقاربه، وعقب ذلك إصطحبهما لمدينة الملاهى “لإختلاق واقعة إختفائهما” ثم إصطحبهما بسيارته وتوجه بهما إلى أعلى كوبرى فارسكور وقام بإلقائهما بنهر النيل وأخبر زوجته هاتفياً أنه فقد الطفلين “على غير الحقيقة بالملاهى” ثم عاد لمدينة الملاهى مرة أخرى وطلب من أحد أصدقائه الإتصال بشرطة النجدة والإبلاغ عن فقد الطفلين، وتأيد ذلك بشاهدى رؤية “مهندس زراعى، عامل بمدينة الملاهى”، حيث شاهداه حال خروجه من مدينة الملاهى بسيارته وبصحبته الطفلين، وعلل إرتكابه الواقعة لسوء علاقته بزوجته وإتهامها الدائم له بعدم تحمل مسئولية تربيتهما.

الوسوم