“طب المنصورة” ينظم ورشة عمل لعلاج تمدد الشريان الأورطي

“طب المنصورة” ينظم ورشة عمل لعلاج تمدد الشريان الأورطي

نظم قسم جراحة الأوعية الدموية بكلية الطب بجامعة المنصورة اليوم الأثنين، ورشة عمل تحت عنوان “علاج تمدد الشريان الأورطي باستخدام القسطرة التداخلية والداعمات” تحت رعاية الدكتور محمد حسن القناوي، رئيس جامعة المنصورة والدكتور السعيد عبد الهادي، عميد طب المنصورة.

جاء ذلك بحضور الدكتور محمد فاروق عمر، استشاري جراحة الأوعية الدموية، والذى يساهم فى تدريب كافة أعضاء هيئة التدريس بالقسم على استخدام هذه التقنية فى علاج تمدد الشريان الأورطي.

وحسب بيان صادر عن جامعة المنصورة، سيتم مناظرة الحالات بعيادة قسم جراحة الأوعية الدموية بمستشفى جامعة المنصورة، وتحويل 20 حالة ليقوم البروفيسور الألماني “أروين بليسينج”من جامعة كالسهارد الألمانية بإجراء عمليات جراحية لهم على يومين بمعدل ساعات يتراوح من 10 إلى 12 ساعة يوميا بمستشفى جامعة المنصورة ومستشفى الطوارئ بجامعة المنصورة.

ومن المقرر أن يلقي البروفيسور الألماني بيلسينج محاضرات يومى 7 و8 إبريل الجاري تتعلق بكيفية التدخل فى علاج انسداد الشرايين الطرفية والحلقية بالإضافة لكيفية تدخل العلاج من عدة مناطق.

تهدف  ورشة العمل إلى تدريب كافة أعضاء هيئة التدريس بقسم جراحة الأوعية الدموية ومعاونيهم على التقنية الحديثة في علاج تمدد الشريان الأورطى بدون جراحة من خلال جهاز محاكاة يتتدرب عليه الأطباء ليجرون عمليات جراحية بواسطته كأنهم يجرونها داخل جسم المريض وبالتالى يحصل الأطباء على مقاسات دقيقة للتمدد فينجحون فى إجراء عمليات جراحية بالفعل للمريض الذى يعانى من تمدد الشريان الأورطي.

وذكر بيان الجامعة، أن هذه التقنية مطبقة فى غالبية مراكز جراحة الأوعية الدموية العالمية وتعد نقلة نوعية فى علاج المرضى، لأن الطبيب يعرف مقاسات التمدد للشريان فى الحالة التى يعالجها ويجرى الجراحة بالمحاكاة عدة مرات على الجهاز قبل تنفيذها على أرض الواقع، مما يزيد من نسب نجاح عملية علاج تمدد الشريان الأورطي ويقلل من مضاعفات العملية وتأثرها على أجهزة أخرى بالجسم، بالإضافة لتقليل وقت العملية الجراحية ومدة تعرض المريض للإشعاع وبالتالى يقل الوقت الذى يقيم فيه المريض بالمستشفى.

وأشار البيان  لتدريب كافة أعضاء هيئة التدريس بالقسم على الجهاز طوال اليوم لأن مشكلة تمدد الشريان الأورطي أصبحت معقدة فى ظل ارتفاع نسب الإصابة بها فى مصر، وخاصة أن غالبية من يعانون من ذلك متقدمين فى العمر، لذا يجب البحث عن تقنيات تقلل حدوث مضاعفات بعد إجراء العمليات الجراحية.

وأكد على تنظيم محاضرات تتعلق بكيفية علاج الحالات المتقدمة فى علاج تمدد الشريان الأورطى بالإضافة إلى كيفية نقل العمليات الجراحية من المحاكاة إلى أرض الواقع.

 

الوسوم