صور| “ماندالا”.. فن الرسم على الآلات الموسيقية بأنامل “متخصصة التغذية”

صور| “ماندالا”.. فن الرسم على الآلات الموسيقية بأنامل “متخصصة التغذية” رسومات ماندالا على الألات الموسيقية

الرسم على الآلات الموسيقية، واحد من الفنون المستحدثة، التي جذبت عددا من الموهوبين محبي الفنون، لكن أعدادا قليلة يتقنون هذا الأمر، ونادرًا ما تجد شخصًا يجمع بين الموهبتين.

حسناء عثمان، ابنة مدينة المنصورة، البالغة من العمر 32 عاما، رغم عملها كمختص تغذية، إلا أن موهبتها بعيدة تماما عن هذا العمل.

حسناء عثمان

تقول حسناء لـ”ولاد البلد”: منذ أن كنت طفلة أحب الرسم، لكنني لم أفكر في خوض تجربة الرسم أبدًا، لم يخطر ببالي أن أرسم لوحات فنية لأنشرها مثلًا، لكن الأمر بدأ يستحوذ على تفكيري منذ سنة فقط.

تضيف: كنت أشعر بالملل، فكانت أول رسمتي على ورقة صغيرة بأقلام حبر، بعدها بدأت أكبر رسمتي على مساحة أكبر، وبعدها جداريات وحوائط وهكذا، لكن الرسم الذي كنت أرسمه هو رسم غريب قليل، ولم يعد أحد يرسمه إلا القليل جدا ويسمى رسم “ماندالا”.

رسومات ماندالا على الآلات الموسيقية

ويقال أن أصل هذا الفن يعود إلى الهند وهو بمثابة تقرب  للآلهة- بحسب معتقدهم هناك، ويقال أيضًا أنه كان يستخدم للتأمل والتعبير عن المشاعر، وهناك أقاويل كثيرة بهذا الشأن، لكن المؤسف أن هذا الفن يشارف على الاندثار، فهو عبارة عن دوائر دقيقة تجسد الكون بكل ما فيه.

 

تستكمل “حسناء” حديثها أنها في الأساس تحب العزف على الآلات الموسيقية وخاصة العود وكذلك الجيتار، وبدأت رسم “اسكيتشات” على العود  على طريقة رسومات “ماندالا”.

تتابع “رأى أحد الشبان رسوماتي على العود، وكان يمتلك جيتار وأعجب بالفكرة جدا، خاصة أنه رأى الرسمة لم تختف من على العود، فطلب مني الرسم على جيتاره، وعندما انتهيت من الرسم نال الأمر استحسان كثيرون، حتى صاحب الجيتار نفسه، الذي اقترح عليّ السير في هذه االأمر، والرسم على الآلات، كما نلت تشجيعا من ناس كثيرين.

عن سبب ثبات الألوان على الآلات الموسيقة، تقول: هناك أكثر من نوع من الألوان، لكنني أستخدم الألوان الزيتية، حتى تحافظ على ثباتها في الجيتار أو العود، مع العلم أنني علمت نفسي بنفسي عن طريق يوتيوب، ولم يقم أحدا بتعليمي وذلك عن طريق الانترنت أو اليوتيوب.

“حتى الآن لم أشارك في أي معرض خاص بالرسومات مع الأسف، لأنني لا أفهم ما هو المطلوب للمشاركة، ولم يوجهني أحد إلى هذه الفكرة يوما ما، لكنني أفكر فعليا بالمشاركة في أي معرض يقام لعرض رسوماتي.

تحلم “حسناء” أن تكون لرسوماتها صدى واسع وأن يكون اسمها من الأسماء الكبيرة والعالمية وأن تنتشر رسومات “ماندالا” على أوسع نطاق، مشيرة إلى أن هذه الرسومات تكون مقتصرة على الأشكال الهندسية فقط كالدوائر وغيرها، لكنها تساهم في إدخال هذا النوع من الرسم بأشكال مختلفة وخارج نطاق الهندسة.

تختتم حديثها “أحب أن أضع أفكارًا جديدة في هذا الرسم، وأن أنشئ رسومات ذات طابع مختلف، وأفكر في رسومات تناسب أطفال مركز الأورام بجامعة المنصورة، أهديها إليهم بألوان مرحة ومبهجة”.

 

الوسوم