صور| بمشاركة 50 شابا.. مبادرة بقرية ميت عنتر للتطهير ضد كورونا

صور| بمشاركة 50 شابا.. مبادرة بقرية ميت عنتر للتطهير ضد كورونا أحد المتطوعين أثناء التطهير - تصوير محمود عبد المنعم

تصوير: محمود عبد المنعم

نظم عدد من شباب قرية ميت عنتر، التابعة لمركز طلخا بمحافظة الدقهلية، مبادرة لتطهير قريتهم ضد فيروس كورونا، بعد انتشار خبر وفاة حالتين من مركز بلقاس، ووضع 300 أسرة تحت الحجر الصحي.

وقال الدكتور أحمد عاطف، مسؤول الحملة، معيد بكلية الهندسة، إننا طرحنا الفكرة بين الشباب، ولاقت ردود فعل إيجابية بينهم، كما أبدى الأهالي استعدادا للتعاون، وبدأنا في تطهير القرية بأكملها.

الشباب أثناء التطهير - تصوير محمود عبد المنعم
الشباب أثناء التطهير – تصوير محمود عبد المنعم

وأكد عاطف، أنه عندما طرحنا الفكرة على صفحات التواصل الاجتماعي بالقرية، تفاعل جميع الأهالي، حتى مصنع الدلتا للأسمدة شارك بإرسال 5 جراكن كلور مركز، فضلا عن تبرع بعض الأهالي بكلور من المنازل والمحال، والبعض الآخر تبرع بالمال.

كما أغلقت بعض المحال أبوابها طواعية حتى الانتهاء من التطهير وتجاوب أصحاب المحال مع المبادرة.

أحد المتطوعين أثناء التطهير - تصوير محمود عبد المنعم
أحد المتطوعين أثناء التطهير – تصوير محمود عبد المنعم

وأوضح مسؤول المبادرة، أن عدد الشباب المتطوعين في المبادرة يقدر بحوالي 50 شابا، مقسمين على 9 فرق عمل، حيث قمنا بتأجير 8 ماكينات رش صغيرة و2 موتور كبير للرش، سعة الواحد من 500 إلى 600 لتر.

وأشار إلى أن الصيدليات كان لها مشاركه فعالة، حتى تبرع أصحاب الصيدليات بكمامات لفرق العمل، مشيرا إلى أننا بدأنا بالمدارس وغدا سيتم تطهير المساجد، على أن يتم البدء في جزء منهم اليوم واستمكال الجزء الباقي قبل صلاة الجمعة.

أحد المتطوعين أثناء تطهير منزل - تصوير محمود عبد المنعم
أحد المتطوعين أثناء تطهير منزل – تصوير محمود عبد المنعم

وقال السيد الصديق خضر، أحد المتطوعين، إننا نحاول بقدر الأماكن مساعدة الدولة للحد من انتشار الفيروس عن طريق التكاتف بين الأهالي بالتبرعات، لشراء الأدوات المستخدمه وتأجير معدات الرش، وبدأنا في تطهير الشوارع الرئيسية بالقرية.

وأكد أن المبادرة لن تكون ليوم واحد، بل ستكون يوم عمل ويوم راحة حتى لا يتم إرهاق الشباب وأهالي القرية.

أثناء تطهير القرية - تصوير محمود عبد المنعم
أثناء تطهير القرية – تصوير محمود عبد المنعم

وتابع إسماعيل عبد العاطي، أحد الشباب المتطوعين، بأن الفكرة جاءت للتكاتف مع الدولة لمكافحة فيروس يضرب العالم كله، مشيرا إلى أننا منذ أسبوع نعمل على توعية أهالي القرية، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بطرق الوقاية من الفيروس المعدي، لعدم انتقال المرض.

وأشار إلى أننا لا نعتمد على تطهير الشوارع فقط بل حتى الأماكن الحكومية نقوم بتطهيرها، بالإضافة لمطالبة محال الحلاقة باستخدام المطهرات دائما من أجل سلامه المواطنين.

أثناء تطهير توك توك بالقرية - تصوير محمود عبد المنعم
أثناء تطهير توك توك بالقرية – تصوير محمود عبد المنعم
الوسوم