شعب الدقهلية ونوابه يقيمون المحافظ بعد عام من توليه المسؤولية

شعب الدقهلية ونوابه يقيمون المحافظ بعد عام من توليه المسؤولية الدكتور كمال شاروبيم محافظ الدقهلية - صورة بواسطة إعلام محافظة الدقهلية

كتب: عمرو علي ومحمود سيد الأهل

في 30 أغسطس 2018 أي منذ عام، رحبت الدقهلية بالدكتور كمال شاروبيم، محافظا للإقليم، واستبشر الجميع خيرا بقدومه لما يتمتع به من خبرات عملية وأكاديمية، فضلا عن إنسانية يشهد له بها الجميع، ولكن مضى العام والأوضاع تزيد سوء، وفق آراء المواطنين ونواب، الذين بحبسبهم لا تزال ملفات القمامة والمواصلات والطرق والتجميل في ترد دائم، في حين رأي البعض أن من أهم إنجازات المحافظ مشروع “الأتوبيس النهري”.

يتفق عدد كبير من مواطني مدينة المنصورة على أن المحافظ الحالي لم يقدم جديدا خلال فترة توليه، فيقول محمد عادل 25 سنة، سائق، إن “جميع المحافظين يأتون بتصريحات جميلة ولكن في الواقع لم نر منها شيئا، فلا زالت مدينة المنصورة تعاني من الازدحام، وعدم تواجد مرور في الشوارع الرئيسية، وعشوائية في عدد كبير من الشوارع، فضلا عن الكثير من المخالفات في الشوارع وعدم شعور المواطنين بالتحسن أو إنشاء أي شىء من أجلهم”، مضيفا “المشاريع التي نسمع عنها في تصريحاتهم لا نشعر بها”.

ويوافقه الرأي خالد العربي، 26 سنة، نجار، في الازدحام الذي تشهده المدينة، مشيرا إلى نقطة أخرى الخاصة بـ”بلطجة بعض السائقين” وفق قوله دون رقيب من المرور.

كما يشير العربي، إلى عدم الرقابة على الأسعار، خاصة المنافذ التي من المفروض أن تحارب الغلاء، ولكن هي ترفع الأسعار على المواطنين دون رقابة.

غياب المشروع القومي

أحمد محسن، 30 سنة، عامل، يؤكد أن المواطن لا يشعر بوجود المحافظ حاليا، لأنه لم يعمل على مشروع قومي يلتف حوله الجميع، ولم يقم بشيء جديد، وكل تصريحاته تدل على أنه يعمل كما كان يعمل السابقون، بإزالة القمامة من الشوارع الرئيسية فقط، “ليس لديه حلول يقدمها، ولذلك لم يشعر به أحد”.

أما سماح السيد ،21 سنة، طالبة بكلية الحقوق بجامعة المنصورة، فتؤكد أنها لم تشعر بوجود المحافظ، ولا تعرف اسمه، لأنه لم يقدم أي حلول في أزمة المواصلات، “التاكسي” يعمل دون رقابة، ولا يوجد حزم في تلك الأمور، ونعاني كل عام دراسي بسبب المواصلات وخطوط سيارات السيرفيس، ونظل بالساعات حيث يقوم السائقين بتقسيم الخطوط لزيادة نسبة أرباحهم دون مراعاة للطلبة والطالبات فهو موسم للربح بالنسبة لهم، ولا يحمينا أو يتدخل المحافظ.

الأتوبيس النهري

في المقابل، يرحب محمود علي، محاسب، بإنشاء مشروع الأتوبيس النهري، لافتا إلى أنه من أهم المشروعات التي أقيمت في مدينة المنصورة ومشروع ممتاز جدا، مشيرا إلى أنه يعمل على توفير الوقت، وهو أحد الحلول لأزمة المرور، بسبب ما تشهده المدينة من أزمة في النقل والمواصلات، لافتا إلى أن النيل كان موجود ولا توجد منه أي استفادة، والمحافظة توجهت لاستغلاله وهو مشروع متميز ومفيد للمحافظة، وهو أبرز ما قدمه محافظ الدقهلية منذ توليه.
لكنه يعود للحديث عن السلبيات قائلا إنه يتمنى من المحافظ حل مشكلة القمامة لأنها من أهم الملفات التي يجب حلها.
فيما يؤكد محمد جمال، موظف بالمعاش، أن قريته تعاني من مشكلة كبيرة في القمامة، وتتسبب أحيانا في اختناقات نتيجة تصاعد الأدخنة بسبب قيام بعض الأشخاص بحرقها للتخلص من رائحتها، مما يؤدي إلى انتشار الأمراض، موضحا أنه يتمنى متابعة المحافظة للطرق وصيانتها باستمرار للحفاظ على الأرواح، مشيرا إلى أن محافظ الدقهلية لم يقدم أي جديد في الطرق.
ويضيف أحمد عباس، سائق، بأن طرق الدقهلية تتسبب في حوادث كثيرة، ومن أخطرها طريق جمصة الذي يشهد أكثر من حادث في اليوم الواحد، مشيرا إلى أن الطريق غير مؤهل للسير عليه ويتسبب في اختلال عجلات القيادة لتدهوره، وناشدنا المسؤولين أكثر من مرة بصيانة الطريق لحماية أرواح المواطنين.
ويضيف أن طريق “رافد جمصة” يشهد إهمالا كبيرا في الفترة الأخيرة، وسعدنا عندما تم بدأ العمل في صيانته، رغم أن القرار جاء متأخرا جدا، مشيرا إلى أن الطرق ليست الأزمة فقط، ولكن هناك أزمة أخرى يعاني منها الجميع وهي أزمة انتشار القمامة في كل مكان، فهي داخل المدن والقرى وعلى الطرق وعلى جنبات الترع والمصارف، ولابد من حلول فورية من أجل صحتنا وصحة أولادنا.

النواب

يؤكد إلهامي عجينة، عضو مجلس النواب عن دائرة بلقاس، أن الدكتور كمال شاروبيم، شخصية مهذبة، ولكن لم يصنع الفارق في محافظة الدقهلية، ولم يقدم جديدا، بل قام بوقف بعض المشروعات، ولم يبتكر جديد في مهام منصبة، ولم يقدم أي مشروعات من أجل المواطنين.

وتمنى عجينة أن يتم تغييره في التعديل الجديد، لأنه لم ينصع الفارق مع أبناء الدقهلية، ولم يشعر الشارع الدقهلاوي بأي تحسن خلال فترة توليه.

محمد العتماني، عضو مجلس النواب عن دائرة المنزلة والمطرية، فأكد أن محافظ الدقهلية لم يقدم شيء لأبناء دائرته، ولديه مشكلة في المقابلة الجماعية للمواطنين، موضحا أن دائرته تعاني من مشكلة في الإسكان، وبالرغم من عرضها عليه المستمر، لم يقم بوضع أي حلول لها حتى الآن، كما أكد على أن المحافظ لم يقم بزيارة مفيدة للدائرة من أجل المواطنين، كما طالبه بأن يمنع المواطنين من البناء المخالف، وليس هدم ما تم بنائه، لأنه يضر الاقتصاد، فضلا على أن جميع قرارات الإزالة التي يتم الإعلان عنها تكون وهمية.

كانت “ولاد البلد” قد التقت الدكتور كمال شاروبيم، في بداية تكليفه محافظا للدقهلية، وصرح وقتها، بأنه يستكمل العديد من المشروعات التي كانت متوقفة منذ عشرات السنوات، وكان أبرزها استكمال مشروع الصرف الصحي في منطقة 15 مايو في مدينة جمصة السياحية، والانتهاء من تنفيذ مشروع الأتوبيس النهري الذي يطمح أن يكون وسيلة مواصلات لجميع المحافظات، وتطوير طريق جمصة – المنصورة، وتحدث مع رئيس الوزراء أثناء زيارته السابقة لمحافظة الدقهلية ووعد بتطوير الطريق في الموازنة الجديدة.

للمزيد عن تعامل المحافط مع ملفات الدقهلية اقرأ:

حوار| محافظ الدقهلية يكشف مواعيد الانتهاء من المترو والأتوبيس النهري والطرق

أحمد الشرقاوي يوضح أسباب تأخير أعمال رفع كفاءة طريق المنصورة بنها

هل ينهي شاروبيم أزمة القمامة بالدقهلية؟

الوسوم