سلسلة فعاليات للتوعية البيئية بالدقهلية

سلسلة فعاليات للتوعية البيئية بالدقهلية

يعتزم جهاز شؤون البيئة بالدقهلية، تنظيم سلسلة ندوات هدفها التوعية البيئة، بدأتها بندوة 13 أبريل تحت عنوان “لا للتلوث بالبلاستيك”، وتستمر حتى 15 مايو المقبل.

يأتي ذلك ضمن فعاليات تنظمها بيئة الدقهلية، احتفالا بيوم البيئة العالمي، وانطلاقا من خطة مصر 2030 للتنمية المستدامة، التي تهتم بصحة الكوكب والإنسان.

الفعاليات تهدف إلى الحث علي خفض بصمتنا البيئية والكربونية والمائية، باستخدام طاقة بديلة وترشيد الاستهلاك والحفاظ علي التراث الطبيعي (التنوع البيولوجي).

الفعالية الأولى “لا للتلوث بالبلابستيك”، نظمتها إدارة الإعلام والتوعية البيئة والتدريب، تحت إشراف آمال عطية، رئيس الإدارة المركزية لإقليم شرق الدلتا، موجهة لطلبة كلية تجارة الأزهر بنات، حول التلوث بالبلاستيك و تأثيرة علي التنوع البيولوجي.

حضر الفعالية أ.د أولفت جاد الرب، عميد كلية تجارة جامعة الأزهر، وأ.د ناجح عبد العليم، رئيس قسم الاقتصاد بالكلية، والمهندس ياسر الجمل، مدير إدارة الاعلام والتوعية والتدريب بجهاز شئون البيئة إقليم شرق الدلتا، والمهندس منى خضير، صاحب شركة خضير للبيوجاز بالأقصر.

وتناولت خضير البيوجاز وأهميتة كطاقة بديلة للوقود الإحفوري، بالإضافة إلى السماد العضوي، الذي ينتج منه، والطاقة الكهربية التي يمكن أن تتولد عنه، ما يخدم المزارع الكبيرة.

وتحدث ياسر الجمل عن مادة   EMودورها في زيادة فعالية عملية التخمر في البيوجاز، ثم استكمل حديثة عن أهمية مؤتمر التنوع البيولوجي، الذي تستضيفه مصر في نوفمبر 2018 والرسائل التي يجب أن نتعلمها من شعار الاحتفال بيوم البيئة العالمي 2018 ودور الوزارة في الحفاظ على التنوع البيولوجي ودور الفرع الإقليمي لشرق الدلتا في التصدي للإتجار غير المشروع في الحياة البرية .

وتحدث وليد الأشوح عن تغيرات المناخ والبصمة الكربونية والبصمة البيئية، وطرق الحصول على المعادلات، لعمل نمذجة رياضية، وماهية التنمية المستدامة والاقتصاد الأخضر وما يرتبط به من محاسبة بيئية خضراء، وأهمية التنوع البيولوجي والاتفاقيات العالمية والمحميات الطبيعية وأعداد الأنواع التي يتم حمايتها، وعلم التقليد الأحيائي أو محاكاة الطبيعة.

وفي ختام الندوة طالب الجمل تفعيل النمذجة الرياضية للبصمة البيئية والمحاسبة البيئية الخضراء وتطبيقها من خلال رسائل المجستير والدكتوراه، وأطلق مبادرة شجرة لكل طالبة تحت إشراف لجنة البيئة، وكذلك دراسة زراعة أسطح الكلية ووضع خطة زمنية لاستبدال اللمبات المستخدمة حاليا بالموفرة أوالليد.

الوسوم