رغم ارتفاع الأسعار.. إقبال على شراء تسالي العيد في المنصورة

رغم ارتفاع الأسعار.. إقبال على شراء تسالي العيد في المنصورة التمور بأسواق المنصورة - تصوير: نورا سعد
كتب -

بحلول عيد الفطر المبارك، يقبل المواطنون على شراء تسالي العيد، المتمثلة في الفول السوداني والترمس والحلبة والكعك والبسكويت والحلويات، والتي تعد من أهم عادات وتقاليد الشارع المصري منذ زمن بعيد، وهو ما تشهد معه “مقالي – محمصات” وأسواق مدينة المنصورة، زحاما شديدا نتيجة توافد المواطنين لشراء احتياجاتهم.

الفول السوادني

يقول عبد العزيز حسن، البالغ من العمر 55 عاما، إن الفول السوداني والترمس والتمر مشتريات أساسية لعيد الفطر، وتناولها لا غنى عنه من باب التسلية أو تغييرا للأطعمة التي كنا نتناولها خلال شهر رمضان.

ويضيف حسن، أنه في ظل غلاء الأسعار يمكن تقليل الكميات، ولكن لا يتم الاستغناء عنها أبدا وذلك للشعور بأجواء العيد.

إقبال متوسط

ويؤكد السيد عمر، 34 عاما، صاحب مقلة في مدينة المنصورة، أن إقبال المواطنين هذا العام على شراء الفول السوداني والترمس متوسط، مرجعا السبب إلى غلاء الأسعار، وحاجة الأهالي لشراء جميع لوازم رمضان والعيد من ملابس وأحذية وأطعمة مختلفة.

ويتابع عمر، أن الأسعار ارتفعت هذا العام بنسبة تجاوزت الـ10% عن العام الماضي، حيث وصل سعر كيلو الفول السوداني من نوع الأمريكي طري لـ35 جنيها، والمقلي 40 جنيها، أما البلدي ذات الحبة الصغيرة فبلغ سعره طري 30 جنيها، ومقلي 35 جنيها، بينما تراوحت أسعار التمر بين الـ17 جنيها وحتى 60 جنيها حسب النوع والجودة.

ووصل سعر كيلو الترمس المُر “التشيلي” 15 جنيها، والترمس البلدي 12 جنيها، والترمس السكري 14 جنيها، بينما بلغ سعر كيلو الحلبة 13 جنيها.

فرحة العيد

ويعبر جلال عامر، مواطن من المنصورة، عن سعادته أثناء شراء احتياجاته من الفول والترمس والحلويات، قائلا “لذة العيد في الزحام وشراء لوازم العيد وملابس الأطفال، والنظر لفرحة الوجوه بالعيد”، مضيفا “لازم نجيب الحاجات دي لأننا اتعودنا عليها من جدود جدودنا لحد دلوقتي وبقت عادة”.

بينما يقول سالم عبد السلام، 40 عاما، صاحب مصنع حلويات بالمنصورة، إن هناك إقبالا كبيرا من المواطنين على شراء الكعك والبسكويت، رغم ارتفاع أسعاره هذا العام بسبب غلاء خامات تصنيعه، لافتا أن الجميع حريص على الشراء حتى وإن قلّت الكمية، لأن الكعك من أهم مظاهر الاحتفاء بعيد الفطر.

الوسوم