“حسن” صاحب الـ16 عامًا يدير مخبزًا للعيش السوري بالمنصورة

“حسن” صاحب الـ16 عامًا يدير مخبزًا للعيش السوري بالمنصورة
كتب -

“العمل والإرادة والنجاح غير مرتبط بعمر، والإصرار على العمل وسيلة المجتهد” بهذه الكلمات بدأ حسن إبراهيم، صاحب الـ16 عامًا، من إحدى قرى السنبلاوين، الذي يدير مخبز للعيش السوري بمفرده في مدينة المنصورة.

يقول حسن إن والده افتتح المخبز بالمنصورة، منذ عام 2010، عقب انتشار السوريين بكثرة في المدينة والإقبال بشدة على الأكلات السورية، والتي أهم ما يميزها العيش السوري الذي يتميز بمذاقه الخاص، وهو ما جعله يفكر في إنشاء مخبز للعيش السوري فقط.

ويضيف حسن أنه كان يذهب إلى مدرسته بالسنبلاوين، وفور الانتهاء منها يسافر لوالده كي يقف معه المخبز، حتى “شرب المهنة”، على حد قوله، وأصبح متميزًا بها وصاحب خبرة كبيرة بها وهو بعمر الـ13 عامًا فقط، الأمر الذي جعل والده يسافر للعمل بالخارج، ويترك المخبز أمانة بعنق حسن.

العيش السوري
العيش السوري

يقول حسن إن المخبز السوري الذي لديه، يعد الثاني على مستوى المحافظة، إذ إن الدقهلية تمتلك 2 فقط، لافتًا إلى أن طريقة الخبز الذي تميزهم هي “سر المهنة”، بينما هناك مصطلحات تستخدم وأدوات لإنتاج العيش السوري بهذا الشكل النهائي.

يتابع: يخبز العيش ويترك للتهوية مدة لا تقل عن نصف ساعة، ثم يبرشق “وهي الفرد بالنشابة”، ويفرد على مخدة دائرية، ليأخد شكلها، وُيشد عليها ليكون أرق ما يمكن، ثم يرمى على الصاج التي تم صب لشكل دائري، بعد أن تكون تم تسخينها بالشكل الكافي ثم يزال من عليها.

ويكمل حسن حديثه مببنًا أن الخبز السوري لديهم له أسعار مختلفة على حسب المقاس، ويتم المقاس حسب المخدة المستخدمة، ويباع الرغيف الصغير بجنيه واحد، أما الأكبر فيباع بجنيه ونصف، ويتم التوزيع على جميع مطاعم المنصورة.

ويرى أن المطعم لا يغلق أبدًا على مدار اليوم، مشيرًا أن هناك من يساعده في توصيل الطلبات إلى المطاعم، ويعمل معه من يساعده في نقل الخبز من الصاج أو رميها عليها، لكنه هو المشرف الوحيد على عملية الخبز بالكامل.

ويضيف حسن أنه قبل فتح المخبز كان والده يعمل اليوم بيومه، ليأتي بقوت يومه فقط، وسافر إلى القاهرة ليعمل بها، حتى تعرف على صاحب أحد المخابز السوري، وبعد أن أتقنها جاء لافتتاح المخبز بمدينة المنصورة، نظرًا لعدم وجود مخابز للعيش السوري بوقتها.

ويحلم حسن بتوسيع مخبزه على نطاق أوسع، متمنيًا فتح أكثر من فرع له على مستوى المحافظة، وتشغيل أكثر عدد من العمالة بالمحافظة، ويتمنى تشجيع الدولة له ولوالده.

الوسوم