جنة ليست الأولى.. 3 وقائع اغتصاب لأطفال في عامين بالدقهلية

جنة ليست الأولى.. 3 وقائع اغتصاب لأطفال في عامين بالدقهلية تشيع جثمان الطفلة جناة - صورة متداولة على موقع التواصل الاجتماعي
لم تكن واقعة الطفلة جنة، التي لقت مصرعها متأثرة بتعذيب جدتها لها، وفق ما كشفته التحقيقات حتى الآن؛ إذ سبق هذه الطفلة 3 أطفال أخرى تعرضوا لعنف واغتصاب وأحيانا للقتل في عامين فقط بالدقهلية، وهي الحوادث التي أثارت جدلا كبيرا في الشارع وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، وهي قضايا طفلة “البامبرز” ومقتل الطفل الإيطالي، ومقتل طفلة فشل أحد أقاربها في اغتصابها، وأخيرا الطفلة جنة سمير، 5 سنوات، ابنه قرية كريم بساط الدين التابعة لمركز شربين، التي لا تزال التحقيقات تتواصل فيها، بعد أن ضمت النيابة 3 متهمين جدد هم أخوال الطفلة، بالإضافة إلى جدتها وجدها لأمها.
1-طفلة البامبرز:
شهدت قرية دملاش، التابعة لمركز بلقاس، العام الماضي، واقعة اغتصاب طفلة تبلغ من العمر عام ونصف، على يد شاب يبلغ 34 عاما، ما أدى إلى إصابتها بنزيف حاد في المهبل، وهي القضية التي عرفت إعلاميا بـ”طفلة البامبرز”، وأثارت غضب المواطنين في جميع أنحاء الجمهورية، لاسيما بعد ورود التقرير الطبي بأن الطفلة أصيبت بجرح في منطقة المهبل، بالإضافة إلى جرح قطعي وتهتك في غشاء البكارة، وتم نقلها إلى غرفة العمليات لعمل لها جراحة صغيرة أسفل منطقة المهبل، وتم عمل جراحة لإعادته إلى وضعه ووقف النزيف، وانتهت المحاكمة إلى القضاء بإعدام المتهم. للمزيد من التفاصيل
2-الطفل الإيطالي:
شهدت قرية ميت الكرماء التابعة لمركز طلخا، في عام 2017، جريمة قتل طفل، بدأت باختفاء الطفل وليد محمد حامد غطاس، 9 سنوات، لمدة 3 أيام، حتى ظهرت رائحة كريهة من بدروم إحدى المنازل بالقرية، وتجمع الأهالي للبحث عن مصدرها، ليتفاجؤون بوجود جثة لطفل تبين أنها للطفل الإيطالي المختفي، وألقت الأجهزة الأمنية القبض على الجار المتهم، واعترف بقتله بعدما فشل في هتك عرضه وخوفه من افتضاح أمره، وانتهت القضية إلى الحكم بإعدام المتهم. للمزيد من التفاصيل حول القضية
3- قتل طفلة بعد محاولة اغتصابها:
شهدت قرية ميت معاند، التابعة لمركز أجا، في 2017، جريمة قتل طفلة في العقد الأول من عمرها على يد ابن عمها، بعدما فشل في اغتصابها وألقى بها جثة هامدة داخل أرض فضاء.
وقال مصدر أمني بمديرية أمن الدقهلية، إن الطفلة تدعى منة ح. ا. 6 سنوات، تسكن في منزل عائلي، وأثناء عودتها لم تجد أحدا من أسرتها، فطالبها نجل عمها 12 سنة، طالب بالصف الأول الإعدادي، بالصعود معه للسطح حتى عودتهم.
وأضاف أن الطفلة استجابت له بغرض اللهو سويا، وحاول التعدي عليها جنسيا، لكن صراخها أحال دون إتمام الواقعة، وهددته بإخبار والدها، فأحضر مفك وسكين من غرفة لتربية الطيور، وانهال عليها وطعنها 6 طعنات في الظهر، أودوا بحياتها على الفور. للمزيد من التفاصيل
الوسوم