تدريب طلاب ومعلمي مدرسة أحمد زويل على صناعات قش الأرز وعيش الغراب

تدريب طلاب ومعلمي مدرسة أحمد زويل على صناعات قش الأرز وعيش الغراب زيارة جهاز شؤون البيئة لمدرسة أحمد زويل بالمنصورة المصدر :المركز الإعلامي بجهاز البيئة

نظمت إدارة الإعلام والتوعية والتدريب بجهاز شئون البيئة بإقليم شرق الدلتا، اليوم الجمعة، زيارة مدرسة أحمد زويل الاعدادية بالمنصورة، لتدريب الطلاب والمعلمين على كيفية الاستفادة من قش الأرز وزراعة عيش الغراب.

وعقدت الإدارة ورشة عمل وتدريب للمدرسين والطلبة عن الاستفادة من قش الأرز وزراعة عيش الغراب، بالمنازل كأحد طرق الحفاظ على البيئة من خلال الاستغلال الأمثل للمتبقيات الزراعية، وعلي رأسها قش الأرز للاستفادة منه وعدم حرقه.

وقال المهندس ياسر محمدالجمل، مدير إدارة الإعلام والتدريب بجهاز شئون البيئة لإقليم شرق الدلتا، في بيان له، نحن نهدف بهذه المبادرة توسيع قاعدة المشاركة فيها إلى نشر ثقافة التدوير بين الشباب وأيضا تحقيقا للهدفين الأول والثاني من أهداف التنمية المستدامة وخطة مصر 2030 هي القضاء على الفقر والجوع للوصول إلى تنمية ريفية ترتكز على الإنسان وتحمي البيئة والتي تحرص وزارة البيئة علي تحقيقهما من خلال منظومة التصدي لنوبات تلوث الهواء الحادة، والتي تقوم الوزارة بتطويرها كل عام .

وأضاف “الجمل” أن استغلال عيش الغراب يعد أحد فرص “الاستثمار الأخضر”، للحد من الحرق المكشوف للمتبقيات الزراعية والتشجيع، للتوجه إلى زراعة عضوية بأقل التكاليف، من أجل الحفاظ على التنوع البيولوجي في التربة، التي تحوي ربع التنوع البيولوجي من الكائنات الحية الدقيقة.

كما عقد المهندس ياسر محمدالجمل، وفريق المبادرة المكون من  محمد القاضي مدير المؤسسة الدولية لزراعة عيش الغراب وانتاج الشتلات والاستاذ محمد عمر اخصائي الاعلام بجهاز شئون البيئة اجتماع مع مدير المدرسة والمسئولين عن متابعة الزراعة داخل المدرسة وتم معاينة المكان واختيار مكان مناسب للزراعة لتجهيزه لبداية الزراعة

وقال محمد القاضي، مدير المؤسسة الدولية لإنتاج عيش الغراب، إن جهاز شئون البيئة بالمنصورة، متمثلا في ادارة الاعلام به نظم هذه الورشة بالتعاون مع ادارة البيئة والسكان بمديرية التربية والتعليم بالدقهلية برئاسة مني عبود مدير عام الادارة والمؤسسه الدولية لعيش الغراب بالدقهلية.

ويأتي ذلك لنشر الثقافة الصحية والغذائية لخلق جيل من الشباب الواعي الصحيح العقل والبدن ليكون العقل السليم في الجسم السليم وأشار إلى أن هذا المشروع يعتبر كأحد المشروعات الصغيرة والمتوسطة، التي يمكن لأي شاب أن ينفذها برأس مال صغير، ومن المقرر إجراء تدريب الطلبة والمدرسين بالمدرسة علي كيفية زراعة عيش الغراب داخل المنزل للاستفادة من البروتين الصحي البديل للحوم الحمراء، وعمل نموذج استرشادي بالمدرسة بمتابعة احد المدرسين بالمدرسة واشراف مدير المدرسة وسوف أكون معهم واتابع النموذج على الواتس أو الزيارة الميدانية لهم في حالة احتياجهم لأي مساعدة مني.

الوسوم