انطلاق حملات التوعية للوقاية من سرطان الثدي بجامعة المنصورة

استضافت كلية السياحة والفنادق بجامعة المنصورة، أول ندوة بحملات التوعية ضد سرطان الثدى والتى ينظمها قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة بجامعة المنصورة.

وحسب بيان صادر عن الجامعة، جاء ذلك بالتعاون مع مركز الأورام تحت رعاية الدكتور محمد حسن القناوي رئيس جامعه المنصورة،  والدكتور محمود المليجى، نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، واشراف الدكتورة أمينة شلبى عميد كليه السياحه والفنادق، والدكتور وائل عزيز وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، وتنظيم الدكتور مصطفى أمين مدير إدارة المؤتمرات والاتصال، وحاضر خلال الندوة الدكتور عمر فاروق أستاذ جراحة الأورام.

وتضمنت الندوة الحديث عن هذا المرض الخبيث الشائع بين السيدات والفتيات والذي ينجم عن النمو الغير طبيعي لخلايا الثدي، ويعد أكثر الأمراض المؤديه إلى الوفاة  بين الإناث كما يعد رقم واحد في الحدوث لدي السيدات بمصر، موضحا أن أسباب حدوثه غير معروفه بدقه ولكن توجد عوامل تزيد من خطورته وهي التقدم بالعمر فهناك حوالي ٨٠% من الحالات تظهر بعد سن ٥٠ عاما في حين أن هذه النسبه تبلغ فقط ١٨%عند النساء بالاربيعينات من عمرهم ،والعامل الوراثي والبلوغ المبكر قبل ١٢سنه أو تأخير سن إنقطاع الدورة الشهرية بعد سن ٥٥سنة، كما أن عدم الإنجاب أو تأخر أول حمل لما بعد ٣٠سنه والسمنه المفرطه والافراط بشرب الكحول والتعرض للاشعاعات وعدم الرضاعه الطبيعية للأطفال.

وأوضح الدكتور عمر فاروق أعراض المرض في عدة نقاط منها وجود تورم في الثدي أو تحت الإبط،تغير في حجم وشكل الثدي وتغير ملمس الجلد وطبيعته في منطقه الثدي وتورم الغدد الليمفاويه تحت الابط .معدد طرق العلاج المستخدمه في نفس الوقت وان اذ ماتم الاكتشاف المبكر للورم وكان حجمه في حدود ٣سم فلا يستلزم العلاج بالتدخل الجراحي باستئصال الثدي ولكن يمكن استئصال الورم ذاته، وعلاج باقي الثدي بالاشعه للقضاء علي بقية الخلايا التي قد تكون نشطه.

 

بالعلاج.

الوسوم