“المنصورة لازم تنضف” حملة لاستعادة جمال المدينة

“المنصورة لازم تنضف” حملة لاستعادة جمال المدينة مدينة المنصورة
كتب -

“بعد الأذى الذي نال مدينة الجمال “المنصورة” وتحولها من عروس النيل، إلى مقالب للقمامة والإهمال المنتشر بكافة أرجائها، كان لابد لأبنائها ومواطنيها الأحرار التحرك نحو استرجاع جمال مدينتهم”.. هذا ما بنى عليه عدد من مواطني المنصورة في حملتهم الجديد الداعية إلى إنقاذ المدينة من الإهمال والممارسات السلبية.

ودشن الصحفي تامر المهدي حملة تحت عنوان “المنصورة_لازم_تنضف”، بالتعاون مع عدد من أبناء الدقهلية، نابعة من الحب الصادق تجاه المدينة ورفض كل المظاهر السلبية بها، ورصد وإيجاد حلول للأزمات والمعوقات التي تمر بها المدينة على كافة الأرجاء.

وأشار المهدي إلى أن المنصورة تعاني من مظاهر سلبية جمة، بدءا من الطرق التي نالها ما نال من الإهمال وكثرة المطبات وازدحام المواصلات، وتغير خريطة كافة الشوارع الرئيسية بنطاق المدينة، وانتشار القمامة بكل شارع من شوارع المنصورة بجانب الروائح الكريهة وانتشار الذباب والبعوض.

وتابع: “كما تشهد المدينة انتشار البلطجة ومظاهر العنف العلني بالشوارع، وحدوث أكثر من حالة سرقة وقتل واستخدام الألفاظ النابية بين الناس، واستخدام الشباب للأسلحة البيضاء، في تعاملهم اليومي مع بعضهم البعض، فضلا عن مكبرات الصوت المزعجة الصادرة عن الباعة المتجولين والتكاتك المنتشرة بالمدينة”.

ويوضح المهدي أن “وقوف المواطنين يدا واحدة للارتقاء بالمدينة هو حق من حقوق أبنائنا علينا وحق كل مواطن أن يعيش في بيئة نظيفة خالية من كافة أنواع الملوثات السمعية والبصرية وتوفير الأمن والأمان وبدون إزعاج”.

وحث الكاتب الصحفي المسؤولين على ضرورة العمل والنزول للشارع، وفحص مشكلات المدينة وعدم السماع لأبنائها من بعد، والضغط على كل عامل في مجاله للتطوير، ومعاقبة المقصرين بكل حزم وقوة.

كما دعا المواطنين بالارتقاء بمدينتهم، من أجل مستقبل أفضل لأولادهم خالي من كافة الملوثات البيئية، وحظر تجول الباعة في الشوارع، وتطبيق قرار وقف التكاتك بالمدينة، مع عمل دوريات على مدار اليوم من قبل عمال النظافة بكافة شوارع المدينة.

ولفت إلى أن ذلك من شأنه أيضا تشغيل عمالة كبيرة، تحد من انتشار البطالة، مشيرا إلى ضرورة توافر عدد كبير من صناديق القمامة بالشوارع الفرعية ومنع تراكم أكوام القمامة، خاصة بالأسواق كسوق الدراسات الشهير بالمدينة.

وطالب المسؤولين بضرورة رفع كفاءة الطرق منعا لتكرار الحوادث، مشددا على ضرورة وجود دوريات أمنية مستمرة بالشوارع، لمنع انتشار البلطجة ومعاقبة من يستخدم السلاح الأبيض، بالإضافة إلى حملة من التضامن الاجتماعي ضد المتسولين بالشوارع، والبحث لهم عن أعمال تساهم في تطوير المدينة والاستفادة منهم في الارتقاء بها.

ولاقت الحملة إقبالا كبيرا وتفاعلا من قبل المواطنين، على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، في اليوم الأول من انطلاقها، كما دعا المهدي لانتشار الحملة على نطاق واسع والاستمرار في رفض الظواهر السلبية، والمشاركة بالصور والفيديو لكل شىء سلبي يراه أي مواطن، في محاولة للتغير وتفعيل الحملة بشكل عملي على أرض الواقع، وتقديم جميع متطلبات المواطنين والشكاوى والحلول المقترحة لمحافظ الدقهلية. 

وأشار المهدي إلى أن الحملة ليس لها منسق أو قائد أو صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي، وإنما هي مجرد فكرة وبناء عليها تم إطلاق الهاشتاج #المنصورة_لازم_تنضف، دون أي إعداد مسبق لها أو مسميات.

 

الوسوم