القتل الرحيم ينهي حياة آخر ذكر من وحيد القرن الأبيض الشمالي

القتل الرحيم ينهي حياة آخر ذكر من وحيد القرن الأبيض الشمالي وحيد القرن- المصدر: ويكبيديا

أعلنت المحمية الكينية “أل بيجاتا”، عن نفوق آخر ذكر لوحيد القرن الأبيض الشمالي في العالم، المصنف بأنه أضخم الكائنات التي تسير على الأرض بعد الفيل الأفريقي، ليتبقى اثنان فقط إناث من سلالته.

المحمية نشرت بيانها أمس الثلاثاء، قالت فيه “بحزن بالغ تعلن محمية (أُل بيجيتا) وحديقة حيوان دفور كرالوفي نفوق (سودان) آخر ذكر في العالم من وحيد القرن الأبيض الشمالي في المحمية بكينيا في 19 مارس 2018 عن 45 عاما”، ويعني هذا أنه عمره مقارنة بأعمار البشر أكبر من 100 عام.

سودان كان يعالج من المضاعفات المرتبطة بكبر عمره، والتي أدت إلى تغيرات في العضلات والعظام، بالإضافة إلى جروح جلدية، حتى ساءت حالته بشكل كبير خلال الـ24 ساعة الماضية، وأصبح غير قادر على الوقوف.

الفريق البيطري في محمية “أل بيحاتا” وخدمة الحياة البرية في كينيا، اتخذا قرارًا بقتله، رأفة بمعانته الفترة الأخيرة وتدهور حالته الصحية.

وبحسب رويترز، فإن “سودان” قضى أسبوعين في أواخر فبراير وأوائل مارس راقدا في حظيرته، لصعوبة حركته بسبب جرح عميق في ساقه الخلفية اليمنى.

وبعد أن فشلت كل المحاولات لتزويج سودان في العام الماضي بإحدى الأنثيين، “ناجين” 27 عاما و”فاتو” 17 عاما، نشر المسؤولون عن المحمية حالته الصحية، على أمل جمع تبرعات تكفي لسداد علاج الخصوبة المطلوب، والتي تبلغ 9 ملايين دولار.

في عام 1970، نجا نوعه من الانقراض في البرية عندما نقل إلى حديقة حيوان Dvůr Králové، حيث ساعد اعتقاد خاطىء على اقترابه من الانقراض، فقد كان يُعتقد أن قرونه تشفي من أمراض عديدة، وهو ما أدى إلى أن تعاملات وحشية من البشر فكانوا يقتلونها ظنا منهم ان قرونها تشفي من الأمراض عندما تستخدم في تركيب العقاقير.

أزمة الصيد الجائر خلال السبعينيات والثمانينيات، كانت بسبب زيادة الطلب على قرنه، لاستخدامه في الطب الصيني التقليدي في آسيا وصناعة مقابض الخناجر في اليمن، وهو الأمر الذي أدى إلى القضاء عليه في أوغندا وجمهورية أفريقيا الوسطى والسودان وتشاد.

آخر ما تبقى منه كانوا في أعمار ما بين 20 إلى 30 سنة، وبحلول عام 2000 كان هناك 6 حيوانات منه فقط في العالم، وفي عام 2006 ظهر لآخر مرة في البرية، ولم يتبق إلا ذكر واحد هو “سودان” مع إنثيان.

يبقى الأمل الوحيد للحفاظ على هذه السلالات الفرعية في تطوير تقنيات الإخصاب الأنبوبي (التلقيح الصناعي)، وتبلغ فترة الحمل نحو 16 شهرًا.

يشار إلى أن وحيد القرن الأبيض من فصيلة الكركدنيات (الخرتيت) كان يعيش في جنوب أفريقيا والجنوب السوداني، في الأراضي المعشبة والمجدبة القريبة من الأنهار وبرك المياه، يبلغ طوله تنحو 4 أمتار ويزن في المتوسط نحو 3500 كلجم.

الوسوم