“الحسن” طفل مصاب بضمور في المخ ويحتاج 8 آلاف جنيه شهريا

“الحسن” طفل مصاب بضمور في المخ ويحتاج 8 آلاف جنيه شهريا

 

أسوأ ما يواجهه الإنسان هو عجزه عن توفير أقل سبل الحياة الكريمة لأسرته وأبناءه، وأقلها الطعام والدواء.

الهادي الشربيني رجل خمسيني يسعى لكسب الرزق الحلال لإنفاقه على ابنه المريض، الذي يصعب عليه رؤيته راقدا على الفراش لا يستطيع التحرك، وباع كل ما يملك لعلاجه، حتى فقد الأمل.

يعول الأب 3 أبناء الحسن 15 عاما والحسين 17 عاما وفرحة 13 عاما، ويقيمون مع والدتهم داخل غرفة إيجار بالطوب الأحمر بعزبة الصفيح بالمنصورة، ويعمل في تأجير العجل، ولم يحصل على شهادات تعليمية.

يقول الهادي إن ابنه الحسن أصيب بمرض الصفراء في الشهر الثالث من ولادته، وذهب إلى أحد الأطباء لعلاجه، وبعد مرور عدة ساعات تدهورت حالته فعاد للطبيب مرة أخرى، وأخبره أن نجله يفارق الحياة، “وكل المستشفيات قالتلي إنه هيموت”.

طرق الأب المكلوم كافة أبواب المستشفيات الحكومية أملا في علاج نجله، لكن جميعهم رفضوا لتدهور الحالة، حتى لجأ إلى إحدى المستشفيات الخاصة، وهناك أكد الأطباء إصابة الابن بتضخم في الطحال وثقب في القلب وضمور في المخ والعضلات وتجبس في العضلات، “وطلبوا 7 آلاف جنيه في الليلة الواحدة، وقالولي ابنك هيموت، والمستشفى خدت 170 ألف في شهرين، واضطريت أبيع بيتي علشان أعالج ابني واسكن في غرفة إيجار”.

ترك نجلا الهادي الآخران دراستهما بسبب ضيق ذات اليد، واشترى توكتوك لنجله الأكبر بالقسط للعمل عليه، وتم احتجازه داخل المرور بسبب كثرة المخالفات، “وبقيت مديون بـ 12 ألف جنيه تمن التوكتوك، وهتحبس انا وامه لو مسددناش الفلوس، انا بس عايز التوكتوك لانه مصدر دخل ليا”.

ويتابع “توجهت لجميع المسؤولين ومحافظي الدقهلية السابقين، ولم يستجب غير المحافظ الحالي، وأمر بالعلاج على نفقة الدولة وتوفير حقنتين فقط كل 4 شهور، ولو اعتمدت فقط على الحقنتين هيموت، لان العلاج 4 حقن كل شهر، الدم مبيوصلش للعضم وهيبقى زي الازاز وهيتكسر بسبب ضمور العضم، الحقنة الواحدة بـ 1600 جنيه، غير مصاريفها 1200 للواحدة”.

ويضيف “زوجتي مصابة بشلل الأطفال ومريضة سكر، وأنا مش عايز فلوس ولا اي حاجة، كل اللي عايزه حد يساعد في حقن علاج ابني، معتش قادر اعمل اي حاجة، وكل اما اروح لمسئول يقولي اصبر وليك الجنة، طب انا اسيبه يموت قدامي”.

الوسوم