الجالية المصرية بفرنسا تزور معهد كبد شربين.. ونائب المستشفى: 33 قرية خالية من فيروس سي

تصوير – محمود الحفناوي:
زار وفد يضم 100 من أبناء الجالية المصرية بفرنسا، مستشفى ومعهد بحوث الكبد المصري بشربين، اليوم الثلاثاء، لدعمه ماديا ومعنويا، وذلك في حضور كورين شنودة، سفيرة النوايا الحسنة ورئيس جمعية الشباب والمرأة للمصريين بالخارج، وملاك شنودة، رئيس الجالية المصرية بفرنسا.
وقدم الدكتور وليد سمير، نائب ريس مجلس إدارة المستشفى، خلال مؤتمر صحفي عقد بقاعة المؤتمرات، تعريفًا بجمعية مرضى الكبد والأنشطة التي تقدمها للمرضى غير القادرين.
وقال سمير، إن الجمعية تضم أكثر من 20 فرع على مستوى الجمهورية، لتقدم الخدمة للمرضى غير القادرين والقادرين، مشيرًا أنها تعتبر من أفصل المراكز في علاج الكبد بمصر.
وأضاف أن المركز يقدم الخدمة مجانًا لمرضى فيروس سي غير القادرين، مؤكدًا أنتهاء أزمة المواطنين في الحصول على العلاج، لكنه أصبح عبئًا كبيرًا على الدولة لتحملها نفقاته.
وأشار سمير، إلى أن المستشفى يضم أقسام للآشعة، ووحدات للمناظير، ومكافحة العدوى، والانسياب الخلوي، وقسم للأطفال، ومعامل تحاليل طبية، جميعهم معتمدين من هيئة الكبد الأمريكية.
كما أوضح نائب مدير المستشفى، أن المركز يقوم بعمليات استئصال الأورام والمرارة، ويضم قسم خاص للأبحاث العلمية يشارك ببحثين أو ثلاثة سنويًا فى مؤتمري الأبحاث الأسيوي والأمريكي، اللذين يعدان من أكبر المؤتمرات المتخصصة في مجال الكبد.
وتابع أن هناك وحدة خاصة برصد الإصابة وتحديد نسب الاستجابة للعلاج مع المرضي، وتشمل وحدة متخصصة للوقاية وشرح طرق العدوى، لافتًا أن المؤسسة تبنت مشروع “قرية خالية من فيروس سي”، وبدأت العمل به من عام ونصف.
وخلال تلك الفترة تم العمل فى أكتر من 37 قرية، وفي مايو الماضي أعلنت المؤسسة عن 33 قرية خالية من مرضي فيروس سي كان أخرهم ميت بدر حلاوة، والتي يتعدى تعداد سكانها 40 ألف نسمة، موضحًا أن المشروع تم تطبيقه بالنظم المعتمدة لكل أهالي القرية، وذلك عن طريق الحصر الشامل ثم تحديد المصابين بالمرض وما يحتاجوه من فترة للعلاج، وذلك تم خلال عام و3 أشهر، أعقبه الإعلان بأن القرية خالية من فيروس سي، مؤكدًا أنه بنهاية عام 2016 سيبكتمل العدد إلى 37 قرية.
فيما قالت كورين شنوده “أنا اشتغلت كتير مع الدكتور جمال شيحه، وتعبنا جدا خاصة فى عملية توعية المواطنين بفيروس سي، واقناعهم بسحب عينه للكشف عليهم فقط”.
وأضافت “إحنا مصريين عايشين في الخارج، ولكن اخواتنا المصريين اللى في القرى لازم نروحلهم لحد عندهم، ونكمل معاهم للآخر حتى نجاح التجربة”.
وأبدى رئيس الجالية لمصرية بفرنسا، فخره بمستشفى الكبد المصري، مشيرًا أن زيارتهم لدعمها، قائلًا “اتمنى أن تقضي مصر على فيروس سي، وتفتح مستشفياتها لمعالجة المواطنين الأجانب”.
الوسوم