الثالث على الجمهورية في الثانوية العامة: حلمي الالتحاق بكلية الهندسة ووالدي هو قدوتي

الثالث على الجمهورية في الثانوية العامة: حلمي الالتحاق بكلية الهندسة ووالدي هو قدوتي يحيى العدل الهنداوي الثالث على الجمهورية- تصوير: محمود عبد المنعم

سادت حالة من الفرحة الكبيرة والبهجة أرجاء مدينة السنبلاوين بمحافظة الدقهلية، عقب ظهور نتيجة الثانوية العامة 2019، خاصة بعد تمكن الطالب يحيى العدل الهنداوي، بمدرسة أحمد لطفي السيد الثانوية بنين، من الحصول على المركز الأول على مستوى محافظة الدقهلية والمركز الثالث على مستوى الجمهورية بشعبة علمي رياضيات.

الثانوية العامة 

يقول يحيى: “أولا أحمد الله على هذه النتيجة، بالرغم من التوتر والقلق الذي انتباني عندما سمعت أن النتيجة ستظهر في أي وقت، داعيا الله أن تكون النتيجة مرضية لي ولأهلي ولعائلتي أجمعين، وأن أحقق حلمي وهو الالتحاق بكلية الهندسة جامعة المنصورة، فهو حلم حياتي منذ الصغر”.

ويضيف، علمت أن النتيجة ظهرت عن طريق الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، وبدأ القلق ينتابني وبعدها قمت بفتح الموقع وإدخال رقم الجلوس، وظهرت النتيجة وصرخت من الفرحة ولم أصدق ما رأيته، وقمت باحتضان والدي من شدة الفرحة، مع شعوري بأن حلمي سيتحقق والتحق بكلية الهندسة، بالرغم من أني كنت أتمنى أن أدرس الهندسة بمنحة خارج البلاد، ولكن أنا راض بما قسمه الله لي بالتأكيد.

تهنئة الطالب

ويتابع طالب الثانوية العامة، تلقيت اتصالات هاتفية من عائلتي تبشرني بالنتيجة، ومن جهة رسمية اتصل بي الدكتور كمال شاروبيم، محافظ الدقهلية، مقدما التهنئة لي بحصولي على المركز الثالث على الجمهورية، متمنيا لي التوفيق والنجاح وتقديم المزيد من الجهود المثمرة.

“مارست حياتي بشكل طبيعي، ولم أغلق على نفسي غرفتي من أجل المذاكرة بل بالعكس، كنت أخرج مع أصدقائي وأقضي أوقاتي ما بين المذاكرة والتنزه مع الأصدقاء والعائلة واللعب معهم، وكنت أشاهد مباريات أمم أفريقيا أيام الامتحانات، كان كل هدفي هو القضاء والسيطرة على التوتر والقلق، حتى أستطيع التركيز في المذاكرة وحل الامتحانات بذهن صاف، لأن القلق هو السبب الرئيسي في عدم التركيز وظهور نتائج غير مرضية، وكذلك تجربة الامتحانات نفسها كانت رائعة جدا وتتسم بالنظام والتنظيم”، هكذا يتحدث يحيى العدل عن طريقة مذاكرته.

دعم الأسرة

أما والدة يحيى فتقول: تلقيت خبر نجاح ابني، ووجدت غرفته مغلقة ثم ذهبت للاطمئنان ووجدته يبحث على النتيجة، وأنا كنت شديدة التوتر وسألته على النتيجة، وقال لي “اصبري يا ماما”، وعندما ظهرت النتيجة فجأة قام باحتضان جهاز اللاب توب، وأصبح هناك ضجيج من الفرحة التي عمت أرجاء المنزل، وقام بعدها باحتضاني بشدة، وفرحت جدا كالأطفال.

بينما يقول والد يحيى وقدوته، “أول صدمة ليا عندما ظهرت نتائج الطلاب الآخرين، وجدت ابني يبكي ويقول لي أنا لم أجد نتيجي”، بعدها قلت له “كل اللي يجيبه ربنا حلو”، وكنت متوقع التفوق فقط دون الترتيب، ولم أصدق عندما ظهرت النتيجة وفرحت بشكل هيستري، ودائما ابني يقول لي “متقلقش يابابا الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم كان دايما يبشرني بالكلام دا”

ويختتم والد طالب الثانوية العامة حديثه قائلا: “أتمنى أن أدخله الفنون العسكرية، ولكن لظروف معينة تغاضيت عنها، وأتمنى أن يلتحق بكلية الهندسة، وتواصلت مستشارة الجامعة الألمانية معي، وقالت لي سنرسل لكم الملفات المطلوبة، في حالة غن ابني له رغبة في الالتحاق بالجامعة الألمانية، وأتمنى أن تكون من نصيبه”.

الوسوم