أهال بقرية “بلجاي” يبحثون التبرع بأضحية “حية” للفقراء.. والأوقاف: لا يجوز

أهال بقرية “بلجاي” يبحثون التبرع بأضحية “حية” للفقراء.. والأوقاف: لا يجوز اضحية العيد - ارشيفية
يبحث عدد من أهالي قرية بلجاي التابعة لمركز المنصورة، محافظة الدقهلية، طرح مبادرة جديدة لتخفيف العبء عن الفقراء ومساعدتهم على الحياة المعيشية من خلال أضحية عيد الأضحي المبارك.
إذا يقول عاطف محمد فوزي، أحد أهالي القرية “كل عام فى قرية بلجاى يقوم ما يقرب من 60 إلى 62 شخصا بذبح أضاحي العيد، ويتم توزيعهم على أهالي القرية بالكامل، ويكون هناك فائض كبير من اللحوم”.
ويضيف أنه تم الاجتماع مع كبار القرية وعمدتها، وتوصلوا لاتفاق جديد وهو جمع الـ 60 أضحية في ملعب القرية، ثم ذبح 15 منها فقط وتوزيع لحومهم على كل أسر.
ويتابع أن باقي الأضحية لن يتم ذبحها لكن ستوزع حية على فقراء القرية، لكل أسرة ماشيتين مع دفع مبلغ 3 آلاف جنيه لرعايتها ومأكلها، حتى تصل إلى العشر، وبذلك تستفيد الأسرة من خلفتها واللبن الناتج عنها، للقضاء على الفقر في القرية.
ويؤكد فوزي، أنهم أرسلوا فتوى لأهل الحكمة وعدد من الشيوخ، ومازالوا في انتظار رأيهم هل تصح الأضحية بها الشكل أم لا.
وردا على ذلك يقول الشيخ ناصر المتولي الموافي، مفتش بمديرية أوقاف الدقهلية، إن الأضحية يجب أن تكون مكتملة الأركان بالذبح وتوزيع اللحوم، مؤكدًا أنه لا يجوز توزيع الماشية على الفقراء.
ويضيف أن ذلك يأتي تحت بند الصدقات الجارية، فإذا كان أهالي القرية يرغبون في ذلك، فيمكن جمع تبرعات ومساعدة الأسر الفقيرة بالصدقة الجارية.
الوسوم