أبي الحبيب.. كل عام وأنت بخير

أبي الحبيب.. كل عام وأنت بخير ريهام مصطفى - ولاد البلد - المنصورة

قيل في الأب: هو ذاك الذي تطلب منه نجمتين فيعود لك حاملا السماء، عبارة جميلة، وبنفس الوقت مؤثرة لدرجة أن يشعر قلبك برجفة ومدى المشقة التي يجدها الأب ليرى السعادة في أعين أبنائه، غير مباليا بثقل السماء على كتفيه أو تشققات يديه الدامية أو غربته بعيدا عن أهله وأصدقاء الطفولة حتى يعيش أولاده عيشة كريمة ويحسدهم الجميع على عيشتهم الهنية.

هذا الأب هو أبي مصطفى عبد الرحمن، قد أبالغ في الكلمات نحوه ولكنه يستحقها عن جدارة بل ولن توفيه حقه حتى يوم الحساب، أبي ليس له مثيل، ولم يخلق منه اثنين ولن يأتي مثله أحد مهما فعل ولن يصل حد التضحية التي فعلها أبي من أجلنا الذي أخذ من عمره ليعطينا، ومن الصفات التي اشتهر بها أبي بين الجميع صاحب الوجه البشوش كلما نظر إليه الجميع شعر بالحب والأمان والطمأنينة، متصالح مع نفسه، راض بكل ما قسمه الله له، حبه الجم لمساعدة الغير والمحتاج وألا يرده منكسرا إلا وقد جبر خاطره.

الشخص الوحيد الذي دائما ما أسمعه يناجي الله أن نرتقي في كل شئ، وأن لا نحتاج لأحد، وأن يبعد عنا شرار خلقه، أبي كلماتي عاجزة عن التعبير عن مدى حبي لك وبمناسبة عيد ميلادك لم أجد وسيلة أخرى غير أن أعبر لك أمام الملأ عن مدى عشقي لك وللتراب الذي تمشي عليه، فنحن بدونك لا شئ أنت السند والقوة بعد الله الذي نستند عليه ونلجأ إليه وقت أزماتنا.

أحببت أن أقول لك كل عام وأنت بخير وكل عام وأنت السند وكل عام وأنت الحبيب وكل عام وأنت العشق، وأسأل الله أن يمددك العمر الطويل في صحة وعافية وطاعة وأن يرزقك كل الخير والسعادة في الدارين أنت وأمي  وأن يبعد عنكما كل ما يحزنكما وأن لا يريني فيكما بأسا يبكيني وأرجو من الله أن يستجيب وأن يجعلني قرة عين لكما، أحبك أبي الحبيب.

الوسوم