“المخترع الصغير” ببلقاس يستحدث نظامًا جديدا لـ “الري بالتنقيط”

كتب -

على الرغم من عدم تجاوز عمره الحادية عشر، إلا أن عقله قرر القفز إلى مجال البحث العلمي، واستطاع حصد العديد من الشهادات والميداليات والدروع، سيف الله جلال العراقي، تلميذ بالصف السادس الابتدائي، من قرية أبو دشيشة التابعة لمركز بلقاس، لقب بـ “المخترع الصغير” بعد اختراعه نظاما جديدا للري بالتنقيط في العمليات الزراعية.

ويقول سيف الله جلال، إن الفكرة جاءته بعدما طالبه عدد من المراكز الاستكشافية بأفكار جديدة بينهم بحث عن “توفير المياه”، ومن هنا بدأ العمل في مشروع البحث الذي تتلخص فكرته في محاولة معالجة الفهم الخاطئ لدى مستخدمي الري بالتنقيط، إذ يستخدمون المياه دون النظر لقدر احتياج النبات منها.

ويوضح الطالب أنه في حال اعتماد المشروع وتنفيذه، سيعمل على توفير 50% من مياه الري، كما سيحافظ على النباتات من ضرر المياه الزائدة ويحمي جذورها وثمارها.

وشارك المخترع الصغير في العديد من المؤتمرات العلمية منها المؤتمر العلمي الثالث في مسابقة “ISEF”، والمؤتمر العلمي الرابع بكلية العلوم جامعة المنصورة، مطالب الدولة بتبني المشروعات ودعمها ماديا ومعنويا حتى تعم الفائدة على المجتمع.

فيما يردف جلال العراقي والد المخترع أنه نجله كان متميزا منذ طفولته دون أشقاءه، ولاحظ ذلك من خلال أسئلته الكثيرة وحبه للمغامرة ورغبته في إصلاح كل شئ يقابله لاكتشافه، لافتًا إلى أن النادي العلمي لمدرسة البشاير ساهم في تطوير موهبته ومستواه، إذ كانوا يطالبوه بأفكار لأبحاث بشكل دوري، ويشرفون عليه لتقييم أداءه.

ويتابع أن فكرة الجهاز موجودة، لكنها تنفذ في أشياء غير “الري بالتنقيط” الذي يعتبر مستحدث، مؤكدًا أنه عند تعميم الفكرة ستعمل على توفير منسوب المياه والحفاظ على النباتات.

الوسوم