قرية “بهيدة” تغرق في مياه الصرف الصحي.. و”الشركة القابضة”: مسؤلية مجلس المدينة

قرية “بهيدة” تغرق في مياه الصرف الصحي.. و”الشركة القابضة”: مسؤلية مجلس المدينة

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

كتب ـ محمود سيد الأهل:

يعاني أهالي قرية بهيدة التابعة لمركز ميت غمر، بمحافظة الدقهلية، من مشكلة الصرف الصحي التي تضر بأساس المنازل و تعيق الحركة بالشوارع، مع وجود بيارات لمشروعات الصرف الصحي لم يتم استكمالها بعد.

يقول السيد البيومي أحد أهالي القرية، قبل عام 2005 تم تنفيذ بيارة للصرف الصحي ضمن الخطط العاجلة تحت إشراف الوحدة المحلية بكفر بهيدة، وتم تنفيذ 100 متر من خط الطرد، ثم توقف العمل حتى عام 2009، وعندما سعى الأهالي لاستكمال الأعمال، قاموا بضم القرية لمشروع قرية بشلا، على اعتبار أن المشروع قائم، وجاءت الشركة المسؤولة عن الأعمال في عام 2010، لتنفيذ حولى 200 متر للصرف في شوارع القرية، وعند قيام الثورة توقف العمل مرة أخرى.

ويتابع البيومي في عام 2013 تم استكمال الأعمال، والانتهاء من جميع خطوط الانحدار الدخلية والبيارات، وأصبحت كل شوارع القرية يوجد بها خطوط صرف صحي جديدة، وبعد شهر تركت الشركة المكان، وقالوا للأهالي إن البيارة تحتاج إلى معدات كهروميكانيكية جديدة، على الرغم من أن الدولة أنفقت ملايين الجنيهات على شوارع القرية، و توقفت الأعمال بسبب عدم استكمال خط طرد طوله 750 متر، وبيارة تحتاج إلى معدات للتشغيل، مما يعتبر إهدارا للمال العام بشكل صريح،  وعمل مشروعات وتركها دون تشغيل، ونريد قرارا بشأن هذا الموضوع لأن الشوراع والمنازل تغرق في مياه الصرف الصحي.

فيما يقول عبد النور سمير، أحد الأهالي، هذا ضرر للدولة قبل أن يكون للقرية، بسبب صرف الملايين على هذا المشروع،  ولم يتم تشغيله أصبحنا نفتح صنبور المياه أحيانا المياه يتغير لونها فجأة بسبب تسريب وتشبع الأرض بمياه الصرف الصحي، ونناشد المسئولين بحل المشكلة في أسرع وقت.

ويضيف كمال عبد الحافظ أحد أهالي القرية، أن الصرف الصحي يضرب في أساس المنزل، وقمت بشراء محرك لنزح المياه إلى الشارع، ولا نستطيع الجلوس في المنزل بسبب الرائحة الكريهة، ونريد حل لتلك المشكلة.

وردا على ذلك، يقول سعد الفرماوى رئيس مركز ومدينة ميت غمر، إنه سيجتمع مع الأهالي، ويتواصل مع المهندس عزت الصياد رئيس مجلس إدارة شركة مياه الشرب والصرف الصحي بالدقهلية، لمعرفة جوانب المشكلة وحلها في أقرب وقت.

وتوضح المهندسة مرفت عازر رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحي بميت غمر، أن المشروع لم يستكمل حتى الآن ومطروح للأجهزة التنفيذية لاستكمال الأعمال، وذلك بسبب نقص في الأموال والمعدات، وعمل مشروع البيارة كان من ضمن مشروعات الخطط العاجلة من مجلس المدينة وتوقف.

وتشير إلى أن الأجهزة التنفيذية هي من تقوم باستكمال باقي الأعمال القديمة، وشركة المياه ليس لها علاقة لأنها خاصة بالتشغيل والصيانة فقط، والأعمال في المشروعات تكون ضمن الخطط الاستثمارية أو الهيئة القومية.

الوسوم