13 واقعة قتل خلال شهر يوليو بالدقهلية

13 واقعة قتل خلال شهر يوليو بالدقهلية
كتب -

الدقهلية – مي الكناني، حمادة عبدالجليل:

شهدت محافظة الدقهلية، 13 واقعة قتل خلال شهر يوليو، تنوعت ما بين العثور على جثث مصابة داخل أراض زراعية، أو ضحايا مشاجرات ووقائع سرقة.

عثر أهالي من مركز دكرنس، على جثة لمواطن في العقد الثاني من عمره ملقاه بإحدى الأراضي الزراعية، بعد انبعاث رائحة كريهة.

وتبين أنها لمحمد إبراهيم شحم (25 سنة)، مقيم بحي ميت رومي، متغيب عن منزله، وأثبت تقرير الطب الشرعي أنه سقط مغشيًا عليه نتيجة إصابته بغيبوبة مرضية بإحدى الأراضي الزراعية دون أن يشعر به أحد، مما أدى إلى دخول كمية كبيرة من “الطين” إلى المعدة والقصبة الهوائية تسببت في موته.

كما عثر أهالي ميت سلسيل، التابعة لمحافظة الدقهلية، على جثة سيدة عجوز مقتولة داخل منزلها، وسط بركة من الدماء، في غموض لأسباب الجريمة.

وبإبلاغ الأجهزة الأمنية بالدقهلية انتقلت لمكان الواقعة، وتبين أن السيدة فرحة عبدين، مقيمة بمنطقة شارع البحر، غارقة في دمائها، وملقاة على الأرض وبجسدها بعض الطعنات التي تفيد قتلها.

ولفظ طفل أنفاسه الأخيرة بعد إصايته بطلق ناري في رقبته، وذلك بسبب مشاجرة بين عدد من شباب قرية كفر الترعة الجديد التابعة لمركز شربين، وخلال المشاجرة أصيب الطفل أحمد وهبه عبدالسميع، وتم نقله للمستشفى وفارق الحياة.

وأثناء مروره داخل أرضه، عثر فلاح من مركز أجا، على جثة لشخص أربعيني ملقى وبه إصابة خلف الرأس.

وأفاد شقيقه أنه يدعى ماهر.ع.ا. (47 سنة – عامل)، يقيم بمدينة بدر، وحضر لمسقط رأسه بقرية صهرجت الصغرى لقضاء إجازة العيد، وأثبتت التحريات أن علاقة آثمة بين المجني عليه وأحد شباب القرية وراء الواقعة.

واندلعت اشتباكات بين عائلتي الصباحي وعبدالرازق، بقرية طناح التابعة لمركز المنصورة، وتبادل فيها الطرفان إطلاق النيران واستخدام الأسلحة البيضاء.

وأثناء خروج باسم شعبان جبر من صلاة الفجر، شاهد المشاجرة وتدخل في محاولة لفضها، لكنه أصيب ونقل للمستشفى جثة هامدة.

كما لقى عجوز في العقد السادس من عمره، مصرعه بعد تدخله لفض نزاع بين طرفين بقرية قلابشو التابعة لمركز بلقاس، وتبين أن عبدالحميد ع، أصيب بنوبة قلبية نظرًا لإجراءه جراحة سابقة وتركيب دعامتين.

كما تجمهر أهالي من مدينة نبروه أمام المستشفى المركزي بعد العثور على جثة مجهولة في حالة تعفن داخل إحدى الأراضي الزراعية.

فيما استقبلت مستشفى المنصورة الدولي، جثة طبيب سقط في بئر مصعد إحدى العقارات.

وتبين أن المتوفى يدعى سمير . ع. ز (65 سنة – جراح بمركز أورام المنصورة)، وقالت التحريات بعد تفريغ كاميرا مراقبة وضعت سابقا على باب الشقة، إن “الطبيب فتح باب المصعد مستخدمًا مفتاح الطوارئ، ونظر داخل المسقط، واختل توازنه وسقط من تلقاء نفسه”.

وأثبت تقرير مفتش الصحة أن سبب الوفاة هبوط حاد بالدورة الدموية والتنفسية، بالإضافة إلى توقف عضلة القلب نتيجة الجروح والكسور التي نتجت عن الحادث.

وكشفت وحدة مباحث الدقهلية، لغز العثور على جثة مجهولة لشخص أربعيني بأحد الأراضي الزراعية على الطريق الواصل بين قرية ميت النحال والعزازنة، بمركز دكرنس.

وتبين اختفاء رجل أعمال مقيم في مدينة طلخا، مبلغ بغيابه عن المنزل لمدة 3 أيام، وبإخطار أسرة الضحية تعرفت على الجثة، ويدعى وائل.ص. ( 48 سنة).

واتضح أن وراء ارتكاب الواقعة أحد العاملين لديه يدعى أحمد. ر، وكان قد اقترض منه مبالغ مالية لعمل مشروع وتعثر في السداد، واستدعاه يوم الواقعة لإحباره على إمضاء إيصالات أمانة، لكنه رفض، وقتله بالاشتراك مع اثنين آخرين، ثم ألقيوا جثته بالأراضي الزراعية.

كما استقبلت مستشفى دكرنس جثتي زينب محمد سالم (4 سنوات)، وشقيقها سالم (10 سنوات)، ونادية (9 سنوات)، مصابة بجرح قطعي في الرأس.

جاء ذلك جراء قيام والدهم بهدم جزء من المنزل، وأبقى على جزء آخر تمهيدًا لهدمه فيما بعد، لكنه سقط على أبناءه أثناء نومهم.

ولفظ السيد نصر جبر (38 سنة)، مقيم بعزبة النمر التابعة لمركز بني عبيد، أنفاسه الأخيرة متأثرًا بإصابته بطلق ناري من الخلف على يد مجهول، وذلك أثناء عمله داخل أرضه.

ومن بين أغرب وقائع القتل، حينما لقى شاب مصرعه متأثرًا بحروق متفرقة في أنحاء جسده، وذلك اثر محاولته سرقة أنابيب بوتاجاز من داخل غرفة الاقتصاد المنزلى بإحدى مدار مركز الجمالية.

وأثناء قيامه بإزالة خراطيم الأنبوبة، انفجرت في وجهه، وقفز من الشباك وسقط داخل فناء المدرسة.

أما الواقعة الثانية، فكانت بقرية دقادوس التابعة لمركز ميت غمر، إذ لفظ صبي أنفاسه الأخيرة عقب سقوطه من الطابق الرابع في عقار شرع في سرقته.

 وقال مالك المنزل، إنه شعر بحركة غريبة داخل منزله، وأثناء دخوله، فوجئ بشخص يقفز من شرفة الطابق الرابع وسقط مغشيًا عليه، وتبين أنه يدعى عماد م. ع (17 سنة)، مقيم بقرية أتميدة، ولفظ أنفاسه الأخيرة متأثرًا بإصابته إثر سقوطه.

فيما أقدم شاب من قرية شها التابعة لمركز المنصورة، على التخلص من حياته شنقًا لمعاناته من أزمة مالية، وعثر أهالي القرية، على جثة سعيد إبراهيم عبدالسميع (28 سنة)، معلقًا من رقبته بحبل في سقف شقته.