مواطن يشكو تدهور الحالة الإنشائية للوحدة الصحية بميت فارس

كتب -

سادت حالة من الفزع والرعب بين موظفي الوحدة الصحية بقرية ميت فارس التابعة لمركز بنى عبيد، بعد انهيار السلم المؤدي للطابق الثاني خلال فترة الدوام الرسمية، ووجود تصدعات وشروخ بالسقف.

وقال محمد ماهر، مواطن، إن الموظفين قاموا بإبلاغ الوحدة المحلية بالوضع، وتم إصدار قرار من الدكتور أحمد الشعراوي، محافظ الدقهلية، في سبتمبر الماضي يحمل رقم 77 لسنة 2017، بإزالة المبنى وإعادة بناءه لخطورته.

وأوضح أن لجنة المنشآت الآيلة للسقوط عاينت الوحدة الصحية، وألزمت الجهات المعنية بالإزالة الفورية في خلال شهر من تاريخ إصدار القرار، لوجود شروخ وشقوق بالسقف والحوائط والسلالم، وهبوط الأرضيات وعدم صلاحية المبنى للاستخدام.

وأكد أن القرار لم ينفذ حتى الآن، ولم يتم إبلاع الجهات المختصة به، وتسبب ذلك في انهيار الحوائط والسلالم.

وأكد ماهر أن الوحدة الصحية تخدم حوالي 43 ألف نسمة، ومقامة على مساحة 2000 متر، وتتميز بموقعها وتوسطها بين قرى مركزي بني عبيد ودكرنس، وتعد ميت فارس أكبر قرية في التعداد السكاني على مستوى مركز بني عبيد، وتخدم العديد من القرى والعزب المجاور، مطالبا بسرعة إزالة الوحدة الصحية قبل حدوث كارثة تحصد الأرواح، واستعجال الإجراءات القانونية والهندسية، وإقامة مستشفى مركزي مكانها لتخدم أكبر عدد من المواطنين.

وأكد أنه فى حالة تخاذل المسؤولين، سيحرر محاضر جنح مباشرة على كل المتسببين في تأخير قرار إزالة الوحدة.

الوسوم