مرشح محتمل لرئاسة الجمهورية: برنامجي الانتخابي رباني وإلهي.. وأي مسؤول يقصر هيتعدم

مرشح محتمل لرئاسة الجمهورية: برنامجي الانتخابي رباني وإلهي.. وأي مسؤول يقصر هيتعدم
كتب -

محمد العكاوي: مفيش بيني وبين السيسي أو صباحي أي خلاف لكن أنا مرشح لـ 60% الفقراء

مرشح رئاسي محتمل: هحكم من القرى والنجوع.. والقصور الرئاسية هحولها لمزار سياحي 

دكرنس – حمادة عبد الجليل:

“البرنامج الانتخابي بتاعي برنامج إلهي رباني، مقسم إلى ثلاثة أقسام، الأول مصر والمصريين،  والثاني مصر والعالم أجمع، أما الثالث “خير الكلام” يخص مصر والأمة العربية”. كانت تلك هي كلمات محمد أحمد محمد العكاوي، (50 سنة)، مهندس زراعي، مقيم في قرية أشمون الرمان التابعة لمركز دكرنس، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية.

وأوضح المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية أنه سوف يقوم بتحويل القصور الرئاسية إلى مزارات سياحية، لاستعادة السياحة وتنشيطها مرة أخرى، كما أنه سيحكم من المحافظات والقرى والنجوع، وأي سلبيات يكتشفها سيقوم بتحويل المسؤولين إلى المحاكمة بتهمة الخيانة العظمى، ويتم إعدامهم.

وقال العكاوي:”أنا داخل الانتخابات الرئاسية علشان اللي بيعاني الشعب المصري منه أنا كمان بعاني منه، وهو الجهل، والفقر، والمرض، والتعليم ، والصحة، والزبالة إللي عايشه معانا، والأمن، وتوقف الصناعة، وانهيار الاقتصاد، وتوقف السياحة، ومن أجل هذا أنا سوف أدخل الانتخابات لرفع الظلم عن كل مظلوم عايش على أرض مصر”.

وأضاف المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية: “دي تاني دورة أدخل فيها الانتخابات الرئاسية، والحظ لم يسعفني بالنسبة للتوكيلات، لأن صوتي لم يصل، وجمعت 17.500 توكيل في الانتخابات السابقة، وأتمنى من الله أن يوفقني في الانتخابات الجايه، لأني قادم بفكر جديد وبرنامج جديد وعهد جديد هيغير واجهة السياسة المصرية في الداخل والخارج، وجميع المرشحين _مع احترامي للجميع-، ليس لديهم برنامج انتخابي رئاسي”.

وتابع المرشح الرئاسي المحتمل: “كل مرشح لدية فريق عمل هو الذي يقوم بكتابة البرنامج له، والمرشح يقوم بقراءته على الشعب فقط، والبرنامج إللي عندي برنامج مختلف عن أي مرشح أخر، لأن برنامجي إلهي رباني، ووحي إلهي، والأمر موش شطارة مني، أو هنسب الفضل لنفسي، والفضل لله سبحانه وتعالى، وأنا ما سعيت لمنصب رسمي أو انتخابات رئاسية، أو مجلس شعب، أو محلية.

وانتقد العكاوي السياسة حيث قال: “أنا على يقين إن السياسة “نجاسة”، وكلها كذب ونفاق وغش وتزوير، من أجل هذا كنت بعيد عن العمل السياسي، ولكن أنا مثل أي مواطن مصري شريف مهموم ببلدي، وبأوضاعنا من انهيار الأمن والاقتصاد وتوقف الصناعة، وغلاء المعيشة، والمرتبات الضعيفة، والتعليم الفاشل.

وقال العكاوي: “أنا بحب المشير عبد الفتاح السيسي، ولو أنا مدخلتش الانتخابات سوف أعطيه صوتي، ولكن أنا قادم من أجل توصيل رسالة للشعب المصري، رسالة أمن وأمان، القضاء على البطالة نهائيا، وبطرق سهله جدا لأننا حتى الآن بنتحكم بفكر العشرينيات والثلاثينيات، والتفكير العقيم، لأن هذه الأفكار كانت تواكب زمنها ولا تواكب زمننا الآن، بعد أكثر من نص قرن.

وتابع العكاوي: “الفكر القديم لا يملك حلولا في هذا الزمن، ولكن أنا قادم بفكر جديد وعهد جديد هيغير واجهة السياسة المصرية في الداخل والخارج، وأنا هاقوم بتحويل الهبوط الحاد في شتى أنواع المجالات إلى صعود حاد، منتقدا جملة “الرئيس لا يملك عصا سحرية”، وأنه كلام غير صحيح، لأن الرئيس معه عصا سحرية، لأن معه السلطة والقوة، وقادر على صناعة قرار يغير كل شيء.

وأوضح المرشح الرئاسي المحتمل أنه يحترم جميع المرشحين، وأنه لا يوجد خلاف بينه وبين أي مرشح، سواء حمدين صباحي أو المشير السيسى، وأن قرار خوض الانتخابات من أجل 60% من الشعب المصري، يعيشون تحت خط الفقر، بما يتنافى مع ما جاء في القرآن الكريم، اجعلني على “خزائن الأرض فإنى عليم حفيظ”، ومعنى ذلك عندنا خزائن الأرض وكيف يكون عندنا فقر، وعندنا خزائن الأرض وناس عايشه في سكن غير آدمي تعيش في العشوائيات، والقبور، بسبب الأفكار العقيمة التي تحكمنا، مشيرا إلى أنة قادم بفكر جديد.