قوى سياسية بالإسكندرية ترحب بحكم قضية خالد سعيد

قوى سياسية بالإسكندرية ترحب بحكم قضية خالد سعيد
كتب -

الإسكندرية – هبة حامد:

رحبت القوى السياسية بالإسكندرية بالحكم الذى أصدرته محكمة الجنايات بمعاقبة المخبرين المتهمين بقتل خالد سعيد بالحكم 10 سنوات ، معتبرة ان الحكم “مًرضى”، وتأكيد على ضرورة انتهاء التعيب كمنهج من مناهج الأجهزة الامنية بوزارة الداخلية.

وقال معتز الشناوى، المتحدث باسم التيار المدنى بالإسكندرية، إن الحكم يدل على أنه مازال هناك بعض القضاة العادلين فى مصر، وأن حبس النشطاء اللذين تضامنوا مع القضية وطالبوا بمعاقبة المسؤولين لم يذهب هباءا “رغم أننا كنا نتمنى ألا يضار أحد منهم بأحكام لمجرد تضامنهم مع الحق”، حسب قوله.

وأضاف: “لا يجب أن تقتصر القضية على مجرد حبس المخبرين المتهمين فقط وانما لابد من معاقبة كل من شارك فيها من قيادات وزارة الداخلية التى دفعت بنا إلى هذا الوضع من انتهاك لكرامة المواطن المصرى، وطالب بضرورة إقالة وزير الداخلية الحالى معتبرا ان وجوده يؤكد على وجود أشخاص من مصلحتهم استمرار سياسة النظام البائد فى وزارة الداخلية، حسب قوله”.

وحول ما تردد عن أن الحكم “غير منطقى”، وانه “لا يضار طاعن بطعنه” يقول عبد الرحمن الجوهرى المحامى والمتحدث باسم حركة كفاية بالإسكندرية: “هناك قاعدة قانونية بالفعل تؤكد على أنه لا يضار طاعن بطعنه، ولكن بعد الحكم على المتهمين بـ7 سنوات فلم تتقدم أسرته فقط على هذا الحكم بالطعن وانما تقدمت النيابة أيضا بطعنها لمعاقبة المتهمين حكما أشد، وكذلك المتهمين اللذين قدموا طعن لتخفيف الحكم ومن هنا أعادت المحكمة النظر فى القضية من جديد بعدم الأخذ فى الاعتبار الحكم السابق”.