فيديو: مواطنة تدخل مستشفى جامعة المنصورة للولادة فتخرج مصابة بشلل نصفي بسبب حقنة تخدير

فيديو: مواطنة تدخل مستشفى جامعة المنصورة للولادة فتخرج مصابة بشلل نصفي بسبب حقنة تخدير
كتب -

:تصوير – محمد عبد الحليم

:مونتاج – أماني محمد بدر
ممكن أمشي على رجلي تاني”، بتلك الكلمات وبأنفاس متقطعة بدأت رحاب يحيى صاحبة الـ 26 عاما حديثها، تقول رحاب: “بدأت مأساتي حين دخلت” مستشفى الجامعة لكي أضع مولودي الثالث في يوم الثلاثاء 25 مارس، وحدد الاطباء موعد العملية القيصرية في اليوم التالي، وبالفعل أجريت العملية ووضعت طفلي، لأفاجئ بعدها بعد القدرة على المشي”.

و تكمل رحاب حديثها: “طلبنا الاطباء فأخبرونا إنها حالة مؤقتة وستزول في اليوم التالي، و أنتظرنا ولم يحدث شيئا، وتيقنت اني فقدت القدرة على المشي، و طلب منا الاطباء سرعة أجراء أشعة رنين مغناطيسي على القدم، وحين توجهنا إلى قسم الأشعة في المستشفى فوجئنا أن أمامنا اسبوع حتى يصبنا الدور،  فتوجهنا الى معمل أشعة خارجي لأجراء الاشعة المطلوبة على نفقتنا الخاصة، وتبين من الأشعة عدم أستجابة المراكز الحسية والعصبية في كلا القدمين، وعندها تم نقلي من قسم الولادة الى قسم المخ والاعصاب، وتم عرضي على الدكتور خالد الطوخي، دكتور مساعد في كلية طب المنصورة قسم مخ و أعصاب، والذي أخبرنا أن هذا العجز “شلل نصفي” بسبب حقنة التخدير، وإن المسئول الرئيسي عن ما وصلت له الحالة هو طبيب التخدير”.

و تواصل رحاب: “حين واجهنا الأطباء وإدارة المستشفى بالمعلومات الجديدة وطلبنا منهم اسم طبيب التخدير لتحرير محضر رسمي لدى الشرطة، وفتح تحقيق معه في الواقعة، تهربوا منا وراوغونا ولم يعطونا أسم الطبيب او اي معلومة عنه، ورفض مدير المستشفى مقابلتنا بحجة انه أمر بإجراء تحقيق في الواقعة، فتوجهنا لتحرير محضر رسمي لدى نقطة الشرطة الموجودة في مستشفى الجامعة وفي انتظار تحويل المحضر الى النيابة العامة بعد ان تم تحويله الى قسم شرطة أول المنصورة .

أما محمد يحيى شقيق رحاب قال غاضبا “لا فيه تقدير و لا فيه اهتمام من ادارة المستشفى و ا كأننا بشر ولا حتى حيوانات، للأسف أختي موظفة في نفس المستشفى وتلقى تلك المعاملة المهينة والغير آدمية، ولم يأت الينا اي  شخص من إدارة المستشفى للأطمئنان على الحالة، ولا كأنها ضحية أهمالهم ، بل على العكس من ذلك تماما يتسترون على الطبيب الذي تسبب في مأساة اختي و أفقدها القدرة على المشي”.