“دعم الشرعية” بالدقهلية يحمل الأمن المسؤولية عن حوادث استهداف أفراد الشرطة

“دعم الشرعية” بالدقهلية يحمل الأمن المسؤولية عن حوادث استهداف أفراد الشرطة
كتب -

المنصورة ـ محمد حيزة بازيد:

أدان التحالف الوطنى لدعم الشرعية بالدقهلية تكرار حوادث استهداف أفراد الشرطة، التى أودت بحياة بعضهم وأصابت آخرين، وكان أحدثها حادث إطلاق النيران على أمين شرطة بإدارة النجدة بشارع قناة السويس، صباح أمس، محملا الأمن المسؤولية عن تكرار حوادث استهداف رجال الشرطة.

وقال البيان، الصادر اليوم الثلاثاء، إن التحالف يدين “المجهولين الذين يستهدفون رجال الشرطة من الأمناء والضباط”، وقدم العزاء فى ضحايا هذه الحوادث، مناشدًا الأمن سرعة القبض على الجناه لمعرفة حقيقة من وراء مثل هذه العمليات.

وحمل البيان قوات الأمن المسؤولية الكاملة عن هذه الحوادث: “إهمال الأمن الجسيم فى حماية أفراده وانشغاله التام فى قمع وقتل وارهاب المواطنين هو السبب وراء مثل هذه الحوادث، ونؤكد على حرمة الدم المصرى أيا كان وعلى أن الثورة المصرية هى ثورة سلمية وأنها لن تنجرف أبدا للعنف الدموى”.

يذكر، أن محافظة الدقهلية شهدت خلال الأشهر القليلة الماضية، نحو 8 وقائع حرق سيارات ضباط بالشرطة ووكلاء نيابة وعمداء كليات، كما شهدت واقعتى إطلاق نيران على فردى شرطة خلال الأربعة أيام الماضية، راح ضحيتها رقيب الشرطة عبد متولى الحملى، المكلف بحراسة منزل عضو اليمين فى محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسى، وأصيب صباح أمس إبراهيم محمد على، أمين شرطة بإدراة النجدة، الذى عاين موقع الحادث الذى راح صحيته الحملى.