جنازة عسكرية مهيبة لشهيد الحجايزة

جنازة عسكرية مهيبة لشهيد الحجايزة
كتب -

المنصورة ـ محمد حيزة بازيد:

شيع الآلاف من أهالى قرية الحجايزة، بمركز السنبلاوين، بمحافظة الدقهلية، جثمان  عبدالله متولي الحملي، 42 سنة، رقيب شرطة المكلف بحراسة منزل عضو اليمين، في هيئة محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي، في جنازة عسكرية وشعبية مهيبة.

حيث اصطف آلاف المواطنين، بقريته، وهتفوا هتافات منددة بجماعة الإخوان المسلمين، وهتافات مؤيدة للجيش والشرطة، منها:” وحياة دمك يا شهيد هلبس أسود يوم العيد، الجماعة الإرهابية قتلت رجالة الداخلية، يا وزير الداخلية الجماعة إرهابية”، وشيعوا الجنازة وسط زغاريد من الأهالي، كما رفعوا علم مصر، وصورا للشهيد.

حيث حضر الجنازة اللواء حسن عبد الحي، مدير أمن الدقهلية والعديد من قيادات المديرية، والعشرات من المجندين وأمناء الشرطة، والضباط، والأفراد.

جدير بالذكر، أن مجهولين كانوا قد أطلقوا النيران، صباح اليوم، صوب الحملي، حيث وافته المنية على الفور، وافاد تقرير الطب الشرعي أنه أصيب بثلاث رصاصات من الخلف، كما أن قرية الحجايزة كانت قد شيعت جنازة المجند محمد السيد عبد اللطيف، والذي وافته المنية عقب تفجيرات سيناء الأخيرة مطلع الشهر الماضي.