غضب بين أعضاء الجمعية العمومية باستاد المنصورة لإيقاف مدرب الجودو

كتب -

 

قرر المستشار ماجد مهران، رئيس مجلس إدارة ستاد المنصورة، إيقاف الكابتن محمد سعد مدرب الجودو بالاستاد عن عمله، دون إبداء أسباب أو إصدار قرار إداري، حيث تم إبلاغه بالقرار هاتفيا، مما أثار غضب لاعبي الجودو والمدربين المساعدين والأهالي.

وشهد ستاد المنصورة وقفة تضامنية من أهالي لاعبي الجودو بالاستاد وكذلك المدربين، للمطالبة بعودة الكابتن محمد سعد، حفاظا على مصلحة أبنائهم المتدربين، اللذين يستعد العديد منهم للعب في بطولات عالمية وعربية، تحت إشرافه.

كما شهد تدافع وتشابك بالأيدي بين الأهالي والأمن، بعد تجمهرهم أمام النادي الاجتماعي ومحاولتهم الدخول لمكتب رئيس مجلس الإدارة لإبداء إعتراضهم على القرار، ولم يمكنهم الأمن من ذلك.

وقالت شيماء عبد العاطي، ولية أمر إحدى اللاعبين، إن لعبة الجودو باستاد المنصورة شهدت تطور ملحوظ على يد الكابتن محمد سعد، كما أنه ساعد الكثير من الأطفال بطريقته الخاصة على تطور مستواهم والمشاركة في بطولات قوية من أهمها البطولات العربية والعالمية.

وأضافت شيماء، “العديد من أولادنا حصدوا البطولات المختلفة، بسبب طريقتة المتميزة التي تلعب على العامل النفسي والبدني، وهو ما يتنافى مع اتهام الإدارة له بسوء السير والسلوك، مشوفناش منه حاجة غلط”.

وقال الكابتن كريم شعبان، مدرب لعبة الجودو باستاد المنصورة، إن إيقاف كابتن سعد جاء بسبب دعمه لأحد القوائم المشاركة في ماراثون انتخابات الاستاد وعدم دعمه للقائمة التي يدعمها مجلس الإدارة، حيث تم إبلاغه هاتفيا بإيقافه عن العمل ومنعه من دخول الصالة حتى نهاية العملية الانتخابية.

وأضاف شعبان، قررت الأهالي والمدربين والمتدربين عدم دخول صالة الجودو إلا بعد عودة كابتن سعد، الذي تسبب في إحداث طفرة كبيرة للعبة وتأهل بعدد من الأبطال للبطولات ووضع ستاد المنصورة في المنافسة مع الأندية الكبرى والعالمية، لذا يجب تكريمه بطريقة تليق بما قدمه من إنجازات، وقرار إيقافه عن العمل قرار هزلي ولن نسمح بتنفيذه.

ومن جانبه، قال كابتن محمد سعد، في تصريح خاص، أعلنت عن موقفي من انتخابات ستاد المنصورة ودعمي لقائمة مختلفة عن التي يدعمها المستشار ماجد مهران رئيس مجلس إدارة الاستاد، فكانت النتيجة أن تلقيت إتصال هاتفي من المجلس المعين قال لي “ماتجيش النادي”، “لا استطيع أن أجلس على جميع الموائد فأنا شخص واضح في حياته وقراراته، ولدي الحق في التعبير عن رأيي واختيار المرشح الأفضل من وجهة نظري حتى لو كانت مخالفة لمجلس الإدارة”.

وأضاف سعد، مجلس الإدارة إعتمد على شائعات لمنعي من دخول الاستاد في هذه الفترة إلى أن تنتهي الإنتخابات، وأقدر مجهود زملائي ودعمهم لي، ولن يغير ما حدث في وجهة نظري الشخصية التي تبنيتها عن إقتناع، وأتمنى أن تتميز انتخابات ستاد المنصورة المقبلة بالشفافية وأن يختار كل عضو المرشح الذي يرى معه مستقبل أفضل للأستاد بعيدا عن المجاملات والحسابات الأخرى.

الوسوم