تعرف على بلدك فى أرقام: محافظة الدقهلية

تعرف على بلدك فى أرقام: محافظة الدقهلية
كتب -

المنصورة – محمد السعيد:

تصوير – سمير الشافعي:

تقع محافظة الدقهلية، أقدم محافظات جمهورية مصر العربية، في شمال شرق دلتا نهر النيل، بحيث يمر نهر النيل بعاصمتها مدينة المنصورة.

ويمثل الثامن من فبراير كل عام، وهي الذكرى السنوية لأسر الملك الفرنسي لويس التاسع بدار بن لقمان بالمنصورة، على إثر هزيمة الجيوش الصليبية عام 1250م ، عيداً قومياً لأبناء المحافظة.

ومن المفارقات التي ذكرها محمد رمزي، مؤلف القاموس الجغرافي للبلاد المصرية، أن محافظة الدقهلية سميت بهذا الإسم نسبة إلى دقهلة، التابعة لمركز الزرقا، بمحافظة دمياط، كان ذلك في العهد الفاطمي، حتى أنه ظهرت مؤخراً دعوات للمطالبة بتغيير إسم المحافظة إلى محافظة المنصورة نسبة إلى عاصمتها ومدينتها الأشهر.

تأسست محافظة الدقهلية إداريًا في العصر المملوكي، وكانت قاعدتها أشمون الرمان، التابعة لمركز دكرنس، وفى العهد العثماني أطلق عليها ولاية الدقهلية، وفى عهد محمد على عُرفت باسم مديرية الدقهلية، وفى عام 1910 فصلت مدينة دمياط عن مديرية الدقهلية وأصبحت محافظة مستقلة منذ تلك السنة.

تمتد محافظة الدقهلية على مساحة كلية بلغت 3538,23 كم2، بحيث تنقسم إلى 16 مركزاً إدارياً، هي (المنصورة، دكرنس، طلخا، بني عبيد، المنزلة، ميت غمر، الجمالية، المنزلة، المطرية، بلقاس، شربين، منية النصر، تمي الأمديد، السنبلاوين، أجا)، و19 مدينة، وحيين، و114 وحدة محلية قروية تتبعها 365 قرية و2027 كفراً ونجعاً وعزبة.

ويحدها من الشرق محافظة الشرقية، ومن الغرب محافظتي الغربية وكفر الشيخ، ومن الشمال البحر الأبيض المتوسط ومحافظتا دمياط وبورسعيد، ومن الجنوب محافظة القليوبية.

يبلغ عدد سكان المحافظة 5434,07 ألف نسمة (5 ملايين و434 ألف نسمة)، ويمثل الداخلون في قوة العمل منهم 1863,60 ألف نسمة، بنسبة 34,29% من مجموع السكان، ومعدل بطالة 13,81%.

ومحافظة الدقهلية هي أحد أهم المحافظات الزراعية بمصر، حيث يبلغ إجمالي الأراضي المزروعة بالمحافظة 640.70 ألف فدان، وتعتبر من سلال القمح على مستوى الجمهورية، كما تشتهر بزراعة محصول الأرز، والثروة السمكية نظراً لخصوبة تربتها السوداء، إضافة إلى الثروة الداجنة ومنتجات الألبان واللحوم الحمراء، ويبلغ عدد مزارع الدواجن بالمحافظة 2872 مزرعة، و24 مجزراً للحوم الماشية.

كما تشتهر محافظة الدقهلية بعدد من الصناعات مثل الصناعات الكيماوية، وصناعة الغزل والنسيج حيث قرية سلامون القماش والمشتهرة بصناعة الأصواف، ومضارب الأرز وصناعة هدرجة الزيوت والصابون، إضافة إلى الطباعة والنشر، والصناعات الصغيرة المنتشرة بعدد من القرى التابعة لمركز أجا ومركز ميت غمر، كما توجد بالمحافظة منطقة صناعية كبيرة في شمالها، تتبع مركز بلقاس.

ويبلغ إجمالي عدد المنشآت الصناعية المسجلة بالمحافظة 1509 منشأة يعمل بها 34158 عامل، ويوجد بالمحافظة منطقتين صناعيتين ينتج خلالهما 71 مصنع.

ويشمل شعار المحافظة على فرعين من ورق الأشجار تعبيراً عن أن المحافظة محافظة زراعية، يحوطهما ترس دلالة على أن المحافظة محافظة صناعية أيضاً.

كما يبلغ عدد المشتركين بشبكة الكهرباء بالمحافظة 1622,32 ألف مشترك، و 120،60 ألف مشترك بالغاز الطبيعي، ويبلغ طوال شبكة الطرق المرصوفة 2335,70 كم، ويتصل 97,48% من سكان المحافظة بمياه الشرب، والتي تبلغ كميتها 1040,40 ألف م3/يوم.

وتمتاز محافظة الدقهلية بعدد من المزارات السياحية، رغم ضعف النشاط بشكل عام بالمحافظة، مثل مصيف جمصة، ودار بن لقمان، وتل بله وتل البلامون، وتل المقدام، ودير القديسة دميانة.

وتعتبر مدينة المنصورة، عاصمة المحافظة، هي العاصمة الطبية لمصر والشرق الأوسط، بحسب دراسة أجريت بقسم الجغرافيا بجامعة المنصورة حول النفوذ الجغرافي لمستشفيات مدينة المنصورة، والتي تجاوز نفوذها المنطقة العربية إلى دول شرقي وجنوب شرق آسيا.

وتتوفر بالمدينة مراكز طبية عالمية، مثل مركز الكلى والمسالك البولية، ومركز طب وجراحة العيون، ومركز جراحة الجهاز الهضمي، ومستشفى الباطنة التخصصي، ومستشفى الطوارئ، ومركز الأورام، ومركز الحمى الروماتيزيمة.

ويستفيد من التأمين الصحي بالمحافظة 2742,66 ألف مواطن (2 مليون و742 ألف)، بنسبة 50,47% إلى مجموع السكان.

من أشهر أبناء محافظة الدقهلية البارزين، الدكتور محمد حسين هيكل، وأبو التعليم علي مبارك، ورائد الصحافة الحديثة محمد التابعي، وأحمد لطفي السيد، والشيخ محمد متولي الشعراوي، وأم كلثوم، والمثال محمود مختار، والداعية الإسلامي الدكتور محمد حسان، وشاعر الجندول علي محمود طه، ورائد الفن الشعبي زكريا الحجاوي.

 

*مصدر الأرقام الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء تقرير عام 2010.

*مصدر المعلومات: قاموس البلاد المصرية لمحمد رمزي، وعدد من الدراسات الجغرافية ذات الصلة.