ببدلة وكرافت.. أحمد رمضان بائع حلبسة يسرق أنظار أهالي المنصورة

ببدلة وكرافت.. أحمد رمضان بائع حلبسة يسرق أنظار أهالي المنصورة محمد رمضان بائع الحلبسة

“ابن البلد” اسم اختاره شاب ثلاثيني لمشروعه الجديد، بببدلة وطاقية وكرافت، يخرج أحمد رمضان يوميًا للبحث عن قوت يوميه، وبمظهره الجذاب استطاع لفت أنظار أهالي المنصورة لعربته التي خصصها لبيع “الحلبسة”.

حصل رمضان على دبلوم صنايع، وظل يعاني طيلة حياته من إعاقة في قدمه إثر حادث تصادم بقطار وهو في عمر العامين، وأجرى 5 عمليات جراحية وأجمع الأطباء على ضرورة بتر قدمه أو الالتزام بالجلوس في المنزل، “لكن أكل العيش مر، وأنا متزوج وعندي 3 أطفال، مينفعش أقعد”.

وعلى الرغم من مشاكله الصحية، قرر رمضان تحويل تريسكل لعربة بيع مشروب “حمص الشام أو حلبسة”، يقول إن مشروعه تكلف 35 ألف جنيه، وحصل على كافة التراخيص والموافقات القانونية اللازمة، وحددت الوحدة المحلية مواعيد عمله عقب صلاة العشاء حتى الثالثة فجرا، على أن يلتزم بالوقوف في شارع قناة السويس فقط.

يشكو صاحب عربة الحلبسة مما وصفه بتهميش المعاقين، “ملناش أي حقوق في البلد، طلبت وظيفة ودا حقي من الدولة، ومعايا كل الأوراق المطلوبة لكن لا حياة لمن تنادي، معاش التضامن ٣٥٠ جنيه بس في الغلاء دا، وبقف على رجلي 24 ساعة علشان اشتغل ودا غلط علشان عندي بتر في 4 أصابع بسبب الحادثة، وعندي صابع بيطلع في بطن رجلي وكل ما أشيله يطلع تاني”.

ويوضح أنه حصل على مبلغ المشروع من أصدقاءه وملزم بسداده، متمنيا لقاء المحافظ وتوفير كشك صغير بالإيجار بدلا من وقوفه في الشارع، “نفسي أرتاح واستقر في مكان محترم، عايز عيشة إنسانية، والمحافظ يسمع صوتي ومعاناتي”.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

الوسوم