القبض على أحد المتورطين بحرق سيارتي عميد طب ووكيل صيدلة المنصورة

القبض على أحد المتورطين بحرق سيارتي عميد طب ووكيل صيدلة المنصورة
كتب -

المنصورة – أمينة رزق:

ألقت مباحث مديرية أمن الدقهلية، القبض على أحد الأشخاص المتورطين في واقعتي إحراق سيارتي عميد كلية الطب ووكيل كلية الصيدلة بجامعة المنصورة.

فقد تم تشكيل فريق بحث من ضباط إدارة البحث الجنائي ووحدتي بحث قسمي أول وثان المنصورة؛ للوصول إلى المتورطين في الواقعتين اللاتين تم تحرير المحضرين رقمي 1463 إداري قسم شرطة أول المنصورة، 1001 إداري قسم ثان المنصورة لسنة 2014 ؛ حيث أسفرت التحريات إلى أن “خالد م أ” (20 سنة) طالب بكلية طب المنصورة وأحد  المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين، يمتلك السيارة رقم ر ع  ط 4123 مصر (ملاكى) ماركة (byd) وبصحبته آخرين وراء ارتكاب واقعة المحضرين المشار إليهما، وكذلك قيامه بالتحريض على العنف ضد رجال الشرطة والقوات المسلحة وأساتذة الجامعات وأسرهم، ويحوز مواد كيميائية سريعة الإشتعال وأوراق تنظيمية بسيارته ومسكنه.

وبتقنين الإجراءات تمكنت الشرطة من ضبط “خالد” حال استقلاله سيارته المشار إليها وبتفتيشه عثر بحوزته على تليفون محمول وبفحصة تبين أنه يحمل رسالة إلكترونية بينه وبين  “عبد الرحمن م ع” تفيد التحريض على الانتقام والنيل من كلا من؛ محمد عطية محمد البيومي أستاذ بكلية طب المنصورة، إيهاب محمد علي سعد عميد كلية طب جامعة المنصورة، وأنه بتفتيش السيارة عثر بداخلها على عدد (8 زجاجات مولوتوف، تلسكوب ،2 زجاجة بداخلها كسر زجاج، زمزمية بداخلها مادة بترولية، جركن زيت محرك سيارة، ثلاثة ورقات مدون عليها كيفية تنظيم المعسكرات والحملات والهدف منها، خطاب موجهة من الشئون القانونيه لكلية طب المنصورة إلى ولي أمر الطالب المذكور لإعلانه بقرار مجلس التاديب)، وذلك حسب البيان الإعلامي الصادر من مديرية أمن الدقهلية.

وأضاف البيان إلى أنه بتفتيش مسكنه عثر على ورقة كرتونية مدون عليها كيفية رصد (سيارات الشرطة، أفراد الشرطة ) واستهداف مساكن الضباط والأكمنة والمدرعات والتشكيلات الشرطية وبعض الأوراق الخاصة بذلك، وخزينة حديدية بها عدد (10) منشورات تتضمن أفكار الجماعة وكيفية تنظيم معسكراتهم وحملاتهم والهدف منها.

وأختتم بيان مديرية الأمن بأنه بمواجهته بما أسفر عنه الضبط والتفتيش أقر بانتمائه لجماعة الإخوان، وملكيته للسيارة والمضبوطات التي بحوزته  بقصد استخدامها ضد ضباط وأفراد الشرطة وأساتذة الجامعات، وأسرهم وأضاف بأنه قام بالإشتراك مع 9 آخرين؛ بتكوين خلية مهمتها تنفيذ البنود الواردة في الأوراق المضبوطة بحوزته.