اقتصاديون بالدقهلية يتوقعون عائدات تصل إلى 13 مليار دولار من قناة السويس الجديدة

اقتصاديون بالدقهلية يتوقعون عائدات تصل إلى 13 مليار دولار من قناة السويس الجديدة
كتب -

الدقهلية – حماده عبد الجليل، مي الكناني:

يتوقع الدكتور فرج رزق، مدرس اقتصاد، وحاصل على ماجستير في اقتصاديات التجارة الخارجية، أن تصل عائدات الملاحة في قناة السويس الجديدة، إلى 13 مليار دولار،  بعد أن كانت لا تتعدى 6 مليار دولار، بالإضافة إلى مشروعات الخدمات اللوجستية التي يقبل عليها الشركات العالمية وخدمات الترانزيت، والمشروعات السياحية.

ويقول رزق، إن المشروع سيعمل على تنمية محور القناة بشكل كبير وسريع، وسيجذب الاستثمار الإقليمي والأجنبي المباشر، ما يعمل على توفير أكثر من مليون فرصة عمل مبدئية، مثل شركات الاتصالات، فالعائد منها ليس تشغيل 7000 عامل في كل شركة، ولكنها تساعد على تشغيل الملايين ممن يقومون بفتح فروع لهذه الشركات، ومحال  تجارية في أجهزة المحمول والصيانة، والاستيراد، وغيره.

ويرى محمد عبد الحليم، باحث اقتصادي وأخصائي تمويل مشروعات صغيرة ببنك الإسكندرية بالدقهلية، إن أي توسع استثماري مثلما فعل بمشروع قناة السويس الجديدة، له أثر إيجابي وكبير على الاقتصاد المصري بوجه عام، خاصة تلك المشروعات المتعلقة بمرفق مهم مثل قناة السويس، التي تعد من أهم الروابط الملاحية عالميا بالنسبة للتجارة الدولية.

يضيف عبد الحليم، إن هناك مبالغات في حجم الاستفادة من المشروع، فيما يتعلق بالإيرادات والمكاسب قائلا “فالسماء لن تمطر ذهبا”، وأن مشروعات الاقتصاد المصري لا تختصر أبدا في رفع معدل النموي السنوي، ولكن بنمط النمو العام بمعنى خدمي أو إنتاجي وبنمط توزيعه أيضا.

ويقول أشرف الشناوي، باحث اقتصادي، إنه لا بد من الاطلاع على مشروع دراسة الجدوى المعدة لمشروع قناة السويس الجديدة، والمدى الزمني لتحقيق نتائج الأرباح، مستنكرا ما تبثه وسائل الإعلام من تحقيق أرباح تصل لـ١٠٠ مليار دولار.

ويضيف الشناوي أنه لا شك في أن القناة الجديدة تضيف عائدا ماديا كبيرا على الاقتصاد القومي لمصر، ولكن لابد من استغلال منطقة القناة بالخدمات اللوجيستية وإقامة والفنادق والمصانع والشركات الخدمية لتحقيق نسب أرباح كبيرة، أما لو استخدمت كمجرى ملاحي فقط فلن تؤثر كثيرا في الدخل القومي.